أهم المعلومات عن سابوفين للاطفال الرضع

معلومات عن سابوفين للاطفال الرضع

دواء سابوفين هو من اشهر الادوية التي قد يصفها الاطباء للاطفال، ولكن ماذا تعرفين معلومات عن سابوفين للاطفال الرضع؟ ما هي المشاكل الصحية التي يمكن علاجها من خلال استخدام شراب سابوفين للاطفال الرضع؟ وهل من عوارض جانبية له؟ تابعي قراءة هذا المقال من عائلتي الذي يقدم لك معلومات عن سابوفين للاطفال الرضع.

دواعي استخدام دواء سابوفين للاطفال:

يستخدم دواء سابوفين للاطفال الرضع غالبا من أجل علاج المشاكل الصحية التالية:

الجرعة الموصى بها من دواء سابوفين:

إن الجرعة التي غالبا ما يصفها الطبيب من سابوفين للاطفال الرضع هي على الشكل التالي:

  • الأطفال ما بين عمر السنة والسنتين: 2.5 ميليلتر لثلاث أربع مرات في اليوم
  • الأطفال ما بين الثلاث والسبع سنوات: 5 ميليلتر لثلاث أو أربع مرات في اليوم

لكن من الضروري ان تنتبهي سيدتي الى ان الطبيب وحده هو الذي يحدد الجرعات المناسبة من سابوفين للمرضع. بالاضافة الى ذلك، لا يوصى أبداً بتقديم سابوفين للأطفال الذين لم يبلغوا عمر السنة او الذين لم يتعدى وزنهم السبع كيلوغرامات.

اضرار دواء سابوفين:

من الممكن عزيزتي القارئة ان تلاحظي بعض العوارض الجانبية عند طفلك بعد تناوله سابوفين للمرضع. ومن بين هذه الاضرار نعدد:

اذا لاحظت سيدتي ان طفلك يعاني من اي من هذه العوارض الجانبية التي سبق وعددناها، من الضروري ان تستشيري طبيب الاطفال بشكل فوري وذلك ليعدل له الجرعة او يصف له دواء آخر يناسبه أكثر.

معلومات عن سابوفين للاطفال الرضع

متى يأخذ دواء سابوفين للاطفال الرضع مفعوله؟

غالبا ما يحتاج دواء سابوفين للاطفال الى نحو ساعتين قبل أن يأخذ مفعوله وقلذلك لا تتوقعي سيدتي ان تلاحظي تحسن حالة طفلك واختفاء الأعراض التي يعاني منها بشكل فوري. ولكن في حال عدم تحسن حالة طفلك أبدا بعد مرور حوالي 24 ساعة، أو في حال لاحظت ان حدة العوارض تتفاقم مع مرور حوالي ثلاثة ايام، ننصحك بالتوقف عن اعطاء هذا الدواء لطفلك وتواصلي مع طبيب الاطفال بأسرع ما يمكن.

هل سابوفين للاطفال ينوم؟

بعد ان تم تداول بعض المعلومات التي تفيد ان دواء سابوفين للاطفال الرضع يؤدي الى اشعار الطفل بالنعاس بشكل دائم وحاجته للنوم بكثرة، ولكننا نشير هنا الى ان هذه المعلومات غير مؤكدة اذ اننا لا نجد أي دراسات علمية التي تدعم صحتها مما يشجعنا على عدم اعتماد هذا الدواء مع اطفالنا.

ولكننا نعيد ونكرر ان الطبيب وحده يجب ان يكون مرجعك في حالة مرض طفلك وحاجته الى الدواء، اذ انه وحده القادر على تحديد ما يناسب صحته وذلك بحسب وزنه وعمره.



إختبار الشخصية

يتحدّد نوع بشرة الطفل منذ اليوم الأول.. فما نوع بشرة طفلك؟