طفلك الرضيع ليس بأمان في سريره إن لم تتبعي هذه النصائح!

تعلميات في سرير الرضيع لحمايته من متلازمة الموت المفاجئ

عكس كما يدلّ إسمها ويسود الظن الشائع، لا تعتبر متلازمة الموت المفاجئ مرضاً، بل هي بإختصار تشخيص لحالة وفاة غير متوقعة تصيب الأطفال الرضع تحت عمر السنة، دون وجود أي سبب طبي مباشر لها... فكيف تستطيعين حماية صغيركِ منها؟ لحسن الحظ، هناك إجراءات عديدة تستطيعين من خلالها ضمان سلامته خلال النوم، وتفادي حصول هذه الحالة على اختلاف أسبابها:

  1. ضعي طفلكِ في السرير لينام على ظهره، وليس على بطنه، علماً بأنكِ تستطيعين تركه ليتخذ الوضعية التي تريحه بعد وضعه عندما يستطيع الإنقلاب من تلقاء نفسه.

  2. موضع طفلكِ في السرير بحدّ ذاته مهمّ، فمن الافضل أن يكون في الأسفل، أي عندما تكاد قدماه تلامسان الحاجز السفلي للمهد. بهذه الطريقة، ستضمنين ألّا يتحرك خلال نومه ويعلق رأسه تحت الغطاء.

  3. لا تستخدمي أي غطاء رخو وغير مثبت، فمن الضروري إستعمال بطانيات رقيقة ووضع أطرافها تحت الفراش، أو اللجوء إلى كيس النوم الخاص بالرضع.

  4. تأكدي من وضع فرشة قاسية نسبياً في سرير طفلكِ، على أن يكون حجمها مناسباً. فإن كانت الفرشة صغيرة ولو بشكل طفيف مقارنة مع حجم السرير، من المحتمل أن يعلق طفلكِ داخل الفتحات عن أحد الجانبين، ما يعرّض حياته للخطر.

  5. من الأفضل ألّا تستخدمي الوسادة حتّى ولو كانت صغيرة حتّى يبلغ طفلكِ عمر السنة. كذلك، تفادي وضع أي أغراض أخرى غير مثبتة داخل السرير كالدمى المحشوة.

  6. وأخيراً، لا تفرطي في تدفئة الغرفة التي ينام فيها طفلكِ، إذ يجب أن تبلغ في حدّها الأقصى 22 درجة مئوية. كذلك، إحرصي على تهوئتها. إكتشفي على الرابط التالي كيف تستطيعين تغطية رضيعك حسب حرارة الغرفة.

لا تهملي الإلتزام بهذه الخطوات البسيطة في الشكل، ولكن المهمّة والتي قد تنقذ حياة طفلكِ في المضمون!

إقرئي المزيد: تحذير: لا ترتكبي هذا الخطأ الشائع والقاتل في سرير طفلكِ!



إختبار الشخصية

يتحدّد نوع بشرة الطفل منذ اليوم الأول.. فما نوع بشرة طفلك؟