كيف يجب أن تقومي بتغطية طفلك الرضيع؟

كيفية تغطية الطفل الرضيع حسب الظروف

خصوصاً وإن كنتِ تعيشين في منطقة بمناخ حارّ أو بارد، قد تتساءلين عن الإراشادات الصحيحة التي عليكِ إتباعها لتغطية طفلكِ الرضيع، وذلك تفادياً لشعوره بالبرد أو الحرّ الشديد...

ولكن، هل تعلمين أنّ خطورة إستعمال الأغطية بشكل خاطئ قد تتخطّى هذا الحدود، وتتطلّب إهتماماً كبيراً، وإلّا لأصبحت حياة طفلكِ في خطر؟

الأغطية وخطر متلازمة الموت المفاجئ لدى الرضع:

رغم أنّ أسباب الموت المفاجئ لدى الرضع، والمعروف عالمياً بإسم SIDS، ما زالت غير واضحة المعالم حتّى الآن، إلّا أنّ الدراسات أثبتت أنّ عوامل عديدة قد تحمي طفلكِ أو تعرّضه للخطر بشكل أكبر في هذا السياق.

ولعل أحد أبرز العوامل هي الأغطية؛ إذ إنّ أي غرض غير ثابت في سرير الطفل الرضيع، مثل بطانية، وسادة، أو حتّى دمية محشوّة يعرض طفلكِ بشكل كبير للـSIDS.

هناك 3 أنواع من أكياس النوم تأتي بمؤشرات تتراوح بين 0.5 و 2.5 tog حسب درجات البرد

والسبب؟ إزدياد إحتمال الإختناق، أو الإرتفاع الشديد في درجة الحرارة في حال أصبح هذا الغرض على وجه الطفل، علماً بأنّ الأخير لا يمتلك القدرة التامةّ على إزالته خصوصاً خلال النوم.

لذلك، ولحماية طفلكِ، من الضروري أن تتبعي الإرشادات التالية:

  1. عدم وضع أي وسادة أو أي غرض غير مثبت داخل سرير الطفل حتّى بلوغه سنّ الواحدة.

  2. إستبدال البطانيات بأكياس النوم المخصصة للرضع Sleeping Bag كما في الصورة أعلاه، وذلك لأنّها ثابتة، آمنة، وتؤمن تدفئة الطفل مهما تحرّك دون احتمال أن يركل غطاءه بعيداً أو يضعه على وجهه. تجدر الإشارة إلى أنّ هناك 3 أنواع من أكياس النوم: تلك التي تأتي بمؤشر 0.5 أو 1 tog وهي مخصصة للأيام الدافئة، وتلك التي تأتي بمؤشر 2.5 tog وهي عادةً أسمك ومخصصة للأيام الأبرد.

  3. في حال عدم توفر أكياس النوم، إستخدمي بطانية بقماش لطيف يتيح التنفس، تثبتيها تحت يدي الطفل وما بين الفراش والسرير بإحكام.

  4. إبتعدي عن اللحاف أو البطانيات السميكة، بل إستعيضي عن ذلك في الأيام الباردة ببطانيتين أو كيس نوم وبطانية (راجعي الإرشادات الخاصّة بحرارة الطقس أدناه).

  5. حافظي قدر الإمكان على حرارة الغرفة المعتدلة والتي تتراوح ما بين الـ18 والـ22 درجة.

الأغطية والطقس:

سؤالٌ يطرحه كلّ والدين على أنفسهما: هل غطاء طفلي كافٍ في هذه الحرارة؟ وماذا ألبسه؟ إليكِ في هذا السياق دليل كامل ومبسّط لكيفية تغطية طفلكِ وإلباسه حسب كلّ طقس وذلك بالحرارة المئوية.

تجدر الإشارة إلى أنّنا نقصد حرارة الغرفة وليس الحرارة الخارجية، إذ بإمكانكِ الحصول عليها من أي ميزان بسيط مخصّص للغرفة، كما أنّ بعض أجهزة مراقبة الأطفال تأتي مجهّزة بهذه الميزة.

24 درجة مئوية: لا يجب أنّ تتخطى حرارة الغرفة هذا المعدّل

  • الغطاء المناسب: بطانية رقيقة جداً أو كيس نوم بمؤشر 0.5 tog.
  • اللباس المناسب: ملابس للنوم بأكمام قصيرة.

22 درجة مئوية:

  • الغطاء المناسب: بطانية أو كيس للنوم بمؤشر 1 tog.
  • اللباس المناسب: ملابس للنوم بأكمام طويلة.

20 درجة مئوية:

  • الغطاء المناسب: بطانيتين أو كيس نوم بمؤشر 2.5 tog.
  • اللباس المناسب: ملابس للنوم بأكمام طويلة.

18 درجة مئوية: وهي درجة الحرارة المثالية

  • الغطاء المناسب: بطانيتين أو كيس نوم بمؤشر 2.5 tog.
  • اللباس المناسب: ملابس للنوم بأكمام طويلة مع طبقة إضافية من الملابس.

لا تقومي بزيادة أغطية الطفل الرضيع وملابسه في حال كان يعاني من الحرارة المرتفعة

16 درجة مئوية:

  • الغطاء المناسب: 3 بطانيات أو كيس نوم بمؤشر 2.5 tog مع بطانية.
  • اللباس المناسب: ملابس للنوم بأكمام طويلة مع طبقة إضافية سميكة نسبياً من الملابس.

ملاحظة: للتأكّد من أن طفلكِ لا يعاني من البرد أو الحرّ الشديد، لا تقومي بلمس يديه للمقارنة، حيث أن أيدي الرضع تكون إجمالاً باردة، بل قومي بوضع أصابعكِ على صدره.

ماذا لو كان طفلي يعاني من الحرارة المرتفعة؟

تقع معظم الأمّهات ضحية الخطأ الشائع بزيادة أغطية الطفل الرضيع وملابسه في حال كان يعاني من الحرارة المرتفعة... ولكن، حتّى لو كان طفلكِ يعاني من نوبات البرد، تفادي هذا الإجراء، وذلك لأنه قد يمنع الحرارة من النزول أو يزيدها إرتفاعاً.

عوضاً عن ذلك:

  • إعتمدي طبقة واحدة من الملابس الخفيفة، مع تغطيته ببطانية خفيفة أيضاً.
  • ركّزي على حرارة الغرفة، فإختاريها مريحة، وتفادي تدفئتها للغاية أو على العكس تبريدها.
  • بإمكانكِ الإستعانة مثلاً بمروحة صغيرة في أيام الحر، أو بجهاز تدفئة آمن في أيام البرد، على ألّا يكونا موجّهين مباشرةً نحو الطفل.

إتبعي التعليمات التالية، وستلحظين أن طفلكِ سينام مرتاحاً ليلاً أو نهاراً بعيداً عن البكاء المفاجئ الذي يأتي إجمالاً من شعوره بالبرد أو الحرّ الشديد!

إقرئي المزيد: هذه هي الوضعية الآمنة لنوم طفلك!



إختبار الشخصية

يتحدّد نوع بشرة الطفل منذ اليوم الأول.. فما نوع بشرة طفلك؟