5 نصائح تُعوّدين بها طفلكِ على الحضانة

كيفية تعويد الطفل على الحضانة

باتت الحضانة اليوم خياراً شائعاً جدّاً لدى الأمهات العاملات اللواتي يحتجنَ إلى من يعتني بأطفالهنّ في غيابهنّ. فبعد أن تنتهي عطلة الأمومة ويحين وقت العودة إلى العمل، تصبح الحضانة واقعاً لا مفرّ منه.

8 نصائح للتعامل مع أطفالٍ يكرهون فراق إخوانهم

إلا أنّ إدخال الطفل إلى الحضانة وتعويده عليها ليس بالمسألة السهلة، ولهذا السبب ارتأت "عائلتي" أن تقدّم لكِ في ما يلي مجموعة من النصائح لمساعدتكِ ومساعدة كل الأمهات العاملات في هذه المهمة المليئة بالتحديات:

* إن كان طفلكِ متعلقاً ببطانيةٍ صغيرةٍ أو لعبةٍ طريةٍ محددة، احرصي على إعطائه إياها إلى الحضانة. فهذه الطريقة هي الخطوة الأولى لمساعدة صغيركِ على التأقلم في الأجواء الجديدة، حيث ستكون اللعبة أو البطانية السلوة التي ستُؤنس وحدته في غيابكِ عنه.

* لا تدعي طفلكِ في الحضانة وتختفي من دون أن تُودّعيه. وليكن وداعكِ له قصيراً تؤكدين له في ختامه أنّكِ ستعودين بعض فترةٍ من الوقت لرؤيته.

* إبقي على تواصل مع إدارة الحضانة في غضون الأيام الأولى من دخول طفلكِ إليها، وحاولي قدر المستطاع أن تتواجدي حينما يحتاجون إليك. فترك الطفل في الحضانة للمرة الأولى قد يؤثر عميقاً في نفسيته ويُشعره بعدم الأمان.

* إن كان لطفلكِ أصدقاء صغار مثله في الحضانة، فسيكون ذلك ممتازاً: الوجوه المألوفة هي عامل مفتاح للتأقلم مع المحيط الجديد.

* حاولي تعويد طفلكِ على فكرة الحضانة بخطىً بطيئة وثابتة، وكوني صبورة معه إلى أبعد حدود.

الاضطرابات النّفسية في مرحلة الطّفولة المبكرة



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟