ما هو الوقت المناسب لتحميم الطفل؟

ما الوقت المناسب لتحميم الطفل

تتعدد كثيرًا الأسئلة التي تطرحها الأم حول طفلها الرضيع خصوصًا إن كان هذا طفلها الأول. يعتبر استحمام الطفل من المواضيع التي يتم طرحها كثيرًا. فهل يمكنك تحميم طفلك من اليوم الأول أو عليك الإنتظار لبعض الوقت؟ وكم مرة في الأسبوع يمكنك تحميمه؟

تشير العديد من الدراسات إلى أن بإمكانك تحميم الطفل فور ولادته إلاّ أن البعض ينصح بالإنتظار لنحو ساعة تقريبًا والتأكد على عدم تحميمه لأكثر من خمس إلى عشر دقائق.

ليس عليك الإنتظار حتى جفاف الحبل السري والتئامه إذ إن الحمام لن يعرّض الطفل لأي التهاب ولن يبطئ عملية الشفاء.

قد تشعرين في المرات الأولى التي تحممين فيها الطفل بالإرتباك نوعًا ما لكن عليك أن تحافظي على هدوئك والتركيز على كل ما تقومين به. لا تشعري بأي إحراج لطلب المساعدة من أحد أقربائك خلال المرات الأولى الى حين تعوّدك على هذا الروتين وتمكنك من استحمام الطفل وحدك.

يذكر أنه يكفي استحمام الرضيع خلال الفترة الأولى لنحو ثلاث أو أربع مرات في الأسبوع. لكن تأكدي من غسل وجهه يوميًا وبشكل روتيني وتنظيف أعضائه التناسلية خصوصًا عند تغيير الحفاضة.

هذا وبإمكانك تحميم طفلك خلال الفترة الأولى في مغسلة المطبخ أو في حوض استحمام مخصص للأطفال الرضع.

أخيرًا، قبل البدء باستحمام طفلك، تأكدي من وجود هذه الأغراض الأساسية التي ستستخدمينها إلى جانبك:

  • مناشف مصنوعة من القطن.

  • ميزان الحمام الذي يقيس درجة حرارة المياه.

  • ثياب نظيفة.

  • بطانية دافئة.



إختبار الشخصية

يتحدّد نوع بشرة الطفل منذ اليوم الأول.. فما نوع بشرة طفلك؟