إكتفى طفلك من حليبك، كيف تخففين آلام الفطام؟

إكتفى إبنك من حليبك، كيف تخففين آلام الفطام؟

تعتبر الرضاعة الطبيعية من أسمى علامات الامومة، ولكن قبل قرار الأم بالفطام عليها اتخاذ بعض الخطوات.

تختلف الاراء حول الفترة التي يجب على الام فيها إرضاع طفلها إن كانت المنظمة العالمية نصحت بها لثلاث سنوات على أن تكون أول ستة أشهر الغذاء الوحيد الذي يقدم للطفل أي لا طعام ولا ماء. ولكن في جميع الحالات، قبل الاقدام على الفطام يمكنك تطبيق هذه النصائح لتخفيف الألم.

  • ابدئي ببطء: قبل الفطام، خففي من إرضاع طفلك قدر المستطاع. وعودّي الطفل على التخفيف من التعلّق بالثدي. هذه الخطوة ليست سهلة وقد يبكي الطفل فيها، ولكن اصبري قليلاً وشتتي ذهنه بالموسيقى والالعاب ولكن لا تدعيه يبكي من دون أن تواسيه حتى لا تتسببي له بصدمة.
  • التركيز على الطعام: بعد إرضاع الطفل 6 اشهر طويلة، يبدأ بمرحلة تناول الطعام بشكل شبه عادي. لذلك خففي الحليب الطبيعي تدريجياً وركزي على إطعام الطفل مأكولات متنوعة وكاملة كي يشبع. كما يمكن تقديم علبة الحليب له بدل الثدي كي يعتاد عليها. وشددي أن يشبع الطفل من الطعام، ليعود غير قادر على الرضاعة.
  • إفراغ الحليب من الثدي: أفرغي الحليب من صدرك. ولا تحبسيه داخل جسمك لانه يسبب لك تورّماً في الثديين وبعض الاوجاع. استشيري طبيبك حول الطريقة الانسب لك لتفريغ الحليب، منعاً لإلتهاب الثدي بعد الفطام.
  • حيل النوم: غالبية الاطفال يعتادون على الرضاعة قبل النوم، وفي هذه الحالة جهزي لطفلك بعض المشروبات الطبيعية التي يتناولها للتعويض عن الرضاعة. كلما شعر بالشبع كلما استطاع النوم بشكل هادئ ومريح. قد يرفضها طفللك في البداية، ولكن لاحقاً سيعتاد عليها.

يبقى أنه لكل طفل وقت مناسب للفطام، وذلك حسب بنيته الجسدية والامراض إضافة الى الكميات التي يتوفر فيها حليب الام.



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!