طفلك لا يغسل يديه؟ سيحب ذلك مع هذه النصائح

5 نصائح إتبعيها لتعودي طفلك على غسل يديه

يُعد غسل اليدين أحد أهم المهارات الوقائية من الأمراض التي عليك أن تعلميها لطفلك في سنّ مبكر. ولكن، كم مرّة تسألينه في اليوم "هل غسلت يديك؟" ربّما كثيراً!

بعد أن كشفنا عن الخطوات الأساسية أثناء غسل يدي طفلك، إليك اليوم أهم النصائح التي ستجعل طفلك يحب غسل يديه من دون أن تضطري إلى تذكيره في ذلك أكثر من 10 مراتٍ في اليوم!

إستخدمي الصابون الملون ذات الأشكال الملفتة

بدلاً من الإعتماد على أشكال الصابون التقليدية، إختاري الصابون الملون ذات الأشكال التي تثير اهتمام طفلك كتلك التي تمثل شخصياته الكرتونية المفضلة؛ فبهذه الطريقة، قد تجذبينه إلى غسل يديه بوتيرة أكبر.

إلجئي إلى المكافآت

ليس هناك ما يشجع طفلك على القيام بما لا يريده أكثر من نظام المكافآت؛ يُمكنك مثلاً ان تعدّي مخطّطاً لغسل اليدين حيث سيستمتع طفلك بتعبئة الخانات الفارغة في كلّ مرة يغسل فيها يديه. لست مضطرّة إلى مكافأته بتقديم الهدايا أو غيرها، فهو سيستمتع بملء أكثر عددٍ ممكن من الخانات.

إختاري الصابون ذو الرائحة المميزة

كذلك، تُساهم رائحة الصابون المميزة في تحفيز طفلك إلى غسل يديه، ويزداد اهتمامه في ذلك من أجل شمّ تلك الرائحة العطرة. لا تتردّدي أيضاً في جعل طفلك يختار هو الصابون وفقاً للرائحة التي يفضلها.

إصنعي الفقاعات والرغوة

من المعروف أنّ الأطفال يحبون اللعب بالفقاعات والرغوة؛ فبدلاً من شراء الصابون العادي، اختاري الذي يُمكن أن يُصدر الكثير من الرغوة. واستفيدي من وقت غسيل يدي طفلك للتحدّث عن أهمية ذلك في إزالة البكتيريا والجراثيم.

إجعلي طفلك يشاهد الأفلام الكرتونية ذات صلة

هناك الكثير من الأفلام الوثائقية والرسوم المتحركة التي تهدف إلى تعزيز عادات غسل اليدين لدى الطفل؛ شاهديها برفقته واشرحي له أهمية غسل اليدين في الوقاية من الأمراض التي تنجم عن الجراثيم والبكتيريا التي نصادفها في حياتنا اليومية.

والآن، إليك كيف تنظفين الطفل من الحفاض!



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!