متى اجلس طفلي في حضني من دون أن أسبب له الأذى

متى اجلس طفلي في حضني

إذا كنت تسألين متى اجلس طفلي في حضني من دون أن أسبب له الأذى، تابعي قراءة هذه المقالة على موقع عائلتي واحصلي على الإجابة المفصلة حول هذا الموضوع.

من المحتمل أن تتطوّر معالم طفلك في العام الأول في لمح البصر، لذا تسألين متى اجلس طفلي في حضني. في الحقيقة، إنّ الجلوس مثير بشكل خاص لطفلك لأنه يفتح عالمًا جديدًا من اللعب والاستكشاف. كما أنه يجعل وقت الوجبة أسهل ويمنح طفلك طريقة جديدة لرؤية ما يحيط به.

ولكن متى يجلس الطفل في حضنك؟ تابعي القراءة، واعلمي أنّ استعداد طفلك هو الأساس.

دلائل على أن طفلك قد يكون جاهزًا للجلوس

قد يكون طفلك جاهزًا للجلوس إذا كان لديه تحكم جيد في الرأس. ستكون الحركات الجسدية الأخرى أيضًا أكثر تحكمًا وهادفة.

من المحتمل أيضًا أن يدفع الأطفال المستعدين للجلوس أنفسهم الى الأعلى عند الاستلقاء ووجههم نحو الأسفل.

قد يبدأ طفلك بالجلوس لفترات قصيرة إذا وضعته في وضع مستقيم. في هذه المرحلة المبكرة، من المهم أن تدعمي طفلك حتى لا يسقط.

إقرأي أيضًا:متى يبدأ الطفل بالأكل؟

من المرجح أيضًا أن يتدحرج الأطفال الذين يقتربون من مرحلة الجلوس المستقلة، أي ما يقرب من 7 إلى 9 أشهر، في كلا الاتجاهين. قد يتنقل البعض ذهابًا وإيابًا، ويستعد للزحف. قد يجرب البعض الآخر دفع أنفسهم إلى وضع الحامل ثلاثي القوائم. في هذا الوضع، يجلس الطفل مدعومًا بإحدى يديه أو كلتيهما على الأرض.

من المحتمل أن يكون طفلك قادرًا على تثبيت نفسه في وضع الجلوس قبل أن يتمكن من دفع نفسه إلى الوضع بمفرده. مع التدريب الكافي، سوف يكتسب القوة والثقة، وسوف يجلس مثل المحترفين في أي وقت من الأوقات.

نصائح لمساعدة طفلك على الجلوس

كوني على ثقة أنّ الممارسة تجعل طفلك مثاليًا، لذا فإن إعطاءه فرصًا للجلوس في وضع مستقيم قد يساعده على اكتساب القوة للجلوس بشكل مستقل. وفي الواقع، يتطلب الجلوس بشكل مستقل نقلات وزن محكومة من اليسار واليمين والأمام والخلف. هذا يعني أن الأمر يتطلب الكثير من القوة والتدرب على التحرك في كل تلك الاتجاهات المختلفة لفهم ذلك بشكل صحيح. ولمساعدة طفلك على تعلم الجلوس، اعتمدي على الحيل التالية:

  • امنحي طفلك الكثير من التدريب على المحاولة والخطأ. ابقيه على مقربة منك، لكن دعيه يستكشف ويجرب أساليب مختلفة وحركات جسده.
  • قد يساعد قضاء المزيد من الوقت على الأرض في تعزيز هذا الاستقلال عن وضع طفلك في وضعية المقعد. عرّضيه للكثير من اللعب على الأرض، على الأقل مرتين أو ثلاث مرات في اليوم، باستخدام ألعاب مسلية تُنمّي مهارات طفلك الحركية.
  • اجلسي طفلك في حضنك أو بين ساقيك على الأرض. يمكنك قراءة الكتب وغناء الأغاني وتجربة ألعاب الحركة المختلفة، مثل "خشب" على بطانية ناعمة.
  • بمجرد أن يصبح أكثر استقلالية، ضعي وسائد حوله بينما تشرفين عليه أثناء التدرب على الأرض، وليس على الأسطح المرتفعة.

المعالم التي تأتي بعد الجلوس

مرة أخرى، يختلف الأمر من طفل لآخر. بشكل عام، على الرغم من ذلك، ستشهدين على التقدم التالي مع اقتراب طفلك من عيد ميلاده الأول:

  • السحب حتى الوقوف
  • الزحف على الأرض
  • المشي بمفرده

وأخيرًا، اكتشفي اذا كان جلوس الرضيع في الشهر الثالث آمن وما اضرار ذلك؟



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!