حيل ذكية لاعطاء طفلك الدواء والاطباء يوافقون عليها!

حيل ذكية لاعطاء طفلك الدواء والاطباء يوافقون عليها!

سواء أكان طفلك عصبيا جدا او على العكس هادئ ومسالم، الا انك ستواجهين حتما صعوبة بالغة في اعطائه الدواء الذي يعتبر ألد اعدائه. فقد تبين ان الاولاد يكرهون تناول الادوية الامر الذي يزيد من معاناة الوالدين عموما والام تحديدا ويجعلها تبحث عن بعض الحيل علها تنجح في مهتمها الصعبة جدا لئلا نقول المستحيلة!

حيل لاعطائه الدواء في دقيقة!

سواء أكنت تريدين علاج ارتفاع درجة الحرارة عند الاطفال او اي مشكلة صحية اخرى يواجهونها، لا بد لك اذا من اللجوء الى الادوية. وبما ان الدواء هو عدو الاطفال وما ان يروه حتى تنتباهم نوبة البكاء الهستيري والصراخ من دون توقف، نقدم لك في ما يلي بعض الحيل الذكية التي تسهل مهمتك وتجعل اطفالك يتناولون الدواء باقل من دقيقة:

  • قدمي الدواء مع الطعام: اكثر ما يجعل الاولاد ينفرون من تناول الدواء هو مذاقه المر، لذا ينصحك الاطباء بتقديمه مع الطعام. بهذه الطريقة لن يشعروا بمذاقه وسيتناولون اطباقهم من دون معرفة ما تحتويه فعلا.
  • تغليف الدواء: كذلك منالنصائح ذهبية عند اعطاء الادوية للأطفال والتي تقدمها الامهات هو تغليف الدواء قبل اعطائه للطفل. اذ ان الطفل بات يخشى من شكل علبة الدواء وما تحتويه، لذا اذا وضعته بعلبة اخرى وغلفتها بشكل جميل واعطيتها للطفل سيتناوله يسهولة.
  • التشجيع: من الوسائل التي يمكنك اعتمادها مع اطفالك لتناول الدواء هو اعتماد مبدأ التشجيع لا سيما اذا كانوا في عمر يخولهم فهم ذلك المبدأ. اي يمكنك اعطاء الدواء للطفل بيده وتشجيعه على تناوله فيشعر بانه مسؤول وكبير ليتناول دواءه بمفرده ومن دون نوبات بكاء او صراخ.

اذا، ان اعطاء الدواء للطفل قد يكون مهمة سهلة لا سيما اذا اكتشفت سبل وكيفية التحايل عليه لتناول الدواء!



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!