تجربتي في تقوية مناعة طفلي نجحت بفضل هذه الخطوات!

تجربتي في تقوية مناعة طفلي

أشاركك في هذه المقالة تجربتي في تقوية مناعة طفلي، ومن خلال هذه المقالة على موقع عائلتي أكتب لك بالخطوات كيف حصّنت مناعة طفلي فاستطاع محاربة الأمراض.

نريد جميعًا حماية أطفالنا سواء كان ذلك من السقوط والصدمات والكدمات، أو من العدوى والأمراض التي يمكن تجنبها. وهذا الأمر، شغل بالي كثيرًا حتى أنني بدأت باعتماد نصائح تقوية المناعة للحامل خلال حملي. وبعد قراءاتي حول هذا الموضوع، أشاركك في هذه المقالة تجربتي في تقوية مناعة طفلي.

منحت طفلي نظامًا غذائيًا صحيًا

أعني بكلمة "صحي" اتباع نظام غذائي يحتوي على الكثير من الفواكه والخضروات، والحبوب الكاملة، والبروتينات الخالية من الدهون. يحتوي النظام الغذائي الصحي أيضًا على منتجات الألبان أو مصدر آخر للكالسيوم، والدهون الصحية، مثل الزيوت النباتية. تجنّبت الأطعمة المعلّبة والمضاف إليه السكر، مع العلم أنّني كنت أسمح لطفلي بتناول البسكويت أو الآيس كريم، بشرط أن يكون ذلك مرّة في الأسبوع.

إقرأي أيضًا: طفل بعمر 7 أشهر ماذا يأكل؟

حرصت على حصوله على قسط كاف من النوم

نحتاج جميعًا إلى النوم لتنشيط أجسامنا وإعادة شحنها، وهذا يشمل الأطفال أيضًا وبشكل خاص. يختلف مقدار النوم الذي يحتاجه الطفل حسب العمر:

  • الرضيع: من 12 إلى 16 ساعة نوم يوميًا. ولتحقيق ذلك، إليك نصائح مذهلة لتنظيم نوم الرضيع!
  • الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنة وسنتين: من 11 و14 ساعة نوم يوميًا
  • الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و5 سنوات: من 10 إلى 13 ساعة نوم يوميًا
  • الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و12 عامًا: من 9 إلى 12 ساعة نوم يوميًا
  • المراهقون الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و18 عامًا: من 8 إلى 10 ساعات نوم يوميًا

شجّعته على النشاط والحركة

يجب أن يكون الأطفال نشيطين حقًا لمدة ساعة في اليوم، فالنشاط البدني يخفف من الإصابة بالأمراض. وهنا لا أعني بـ "النشط" ضرورة ممارسة الرياضة أو الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية؛ يمكن أن يكون اللعب في الملعب أو الذهاب في نزهة على الأقدام.

تعرّفي أيضًا على اسباب كثرة النوم والخمول عند الاطفال، وعالجيها!

ساهمت في خلق أجواء مريحة

الإجهاد يجعل أطفالنا أقل صحة وأكثر عرضة للعدوى. تأكدي من أن طفلك لديه وقت راحة، كما احرصي على أن يلتقي بأشخاص إيجابيين ويحبّونه، كما فعلت تمامًا مع طفلي.

تابعت لقاحاته مع طبيبه

تحمي التطعيمات أطفالنا من جميع أنواع الأمراض. كنت أحرص على أن يأخذ طفلي لقاح الإنفلونزا سنويًا وبالتالي كنت أحميه من ضعف المناعة والتعرّض للأنفلونزا، بالإضافة الى اللقاحات العالمية الأخرى.

إقرأي المزيد: 4 معتقدات خاطئة حول لقاحات الاطفال

وأخيرًا، بعدما كتبت لك عن الخطوات التي اعتمدتها لتقوية مناعة طفلي، إليك أيضًا 3 وصفات لتقوية مناعة الطفل من عمر الستة أشهر.



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!