اكتشفي العلاقة بين الضغوط النفسية وتناول الأطعمة وطرق علاجها!

العلاقة بين الضغوط النفسية وتناول الأطعمة

المواضيع

  1. العلاقة بين الضغوط النفسية وتناول الأطعمة!

  2. نصائح للعودة الى المسار الطبيعي!

  3. متى عليك الحصول على المساعدة؟

ان العلاقة بين الضغوط النفسية وتناول الأطعمة قائمة وواردة في دراسات علمية عدة. فما طبيعة هذه العلاقة؟ وكيف يمكن السيطرة عليها؟ ولمعرفة كل المعلومات عن هذه المشكلة التي تعاني منها الكثيرات، تابعي عائلتي في هذا الموضوع المفصل.

في الواقع، تعاني الكثيرات من مشكلة تناول الأطعمة لدى شعورهن بالقلق او الغضب او الحزن او الاكتئاب، الا انهن يلاحظن انعكاسات هذا الامر على الوز، فيعتمدن على مشروبات لحرق الدهون وسد الشهية عوضا عن ايجاد الحل المناسب للمشكلة.

العلاقة بين الضغوط النفسية وتناول الأطعمة!

تلجأ المرأة الى تناول الطعام عندما ينتابها شعور بالانزعاج ظنا منها ان الطعام قد يخفف من المشاعر السلبية وتعيد اليها المزاج الهادئ. فعند مواجهة اي مشاكل في العمل او مع افراد العائلة، او المرور بضائقة مادية او معيشية، تزداد وتيرة تناول الطعام، ويتحول الشخص الى نهم من دون يدرك ذلك.

في الحقيقة، تصبح المشاعر مرتبطة بعادات تناول الطعام بحيث تتجه المرأة تلقائيًا إلى الثلاجة لحظة شعورها بالضيق، خصوصا ان الطعام يُعد من عوامل تشتيت الذهن، اذ ان التركيز على تناول طعام يجلب الراحة بدلاً من مواجهة الموقف المزعج.

نصائح للعودة الى المسار الطبيعي!

  • التخفيف من الضغوط: ان المشاعر السلبية تحفز الشهية المرتبطة بالحالة النفسية لذا من الضروري ان تتخذي خطوات للتحكم في الرغبات الملحّة عبر التخفيف من الضغوط والحالات المقلقة التي تدفعك لتناول الطعام. لذا اخلقي جوا مستقرا واكتسبي مناعة ضد الطاقة السلبية.
  • طرح الاسئلة: ايقظي وعيك، واسألي نفسك قبل ان تبدئي بتناول الطعام بشراهة "هل انا فعلا جائعة ام انني منزعجة؟" "هل احتاج فعلا لتناول هذه الكمية ام انني قادرة على كبح الرغبة؟
  • الابتعاد عن المغريات: تخلصي من كل المغريات والأطعمة التي تلجأين اليها عادة لدى الشعور بالانزعاج، احتفظي بالضروريات وابعدي البطاطا المقرمشة والشوكولا والبوظة عن انظارك
  • النظام الغذائي: طبقي بعض النصائح من اجل نظام غذائي صحي ومتوازن، وتأكدي من تناول الوجبات الخفيفة الصحية كي تشعري بالشبع وبالتالي عدم افساح المجال امام كميات اضافية.
  • البدائل: ابحثي عن بديل يمنحك شعورا بالارتياح بعيدا عن الاطعمة، على سبيل المثال التنزه بمفردك في الطبيعة، الخروج في السيارة، الاستماع الى الموسيقى بصوت مرتفع.

متى عليك الحصول على المساعدة؟

اذا سعيت جاهدا للتخلص من مشكلة تناول الطعام المرتبطة بالحالة النفسية، وحاولت بشتى الطرق من دون إفادة، فقد يكون الوقت مناسبا لاستشارة اختصاصي خصوصا اذا كان هذا الأمر ينعكس على حياتك الاجتماعية والنفسية.

ختاما، وسعيا منا لاحياء الامل لديك عزيزتي والتأكد من عدم استسلامك، نكشف لك عن دراسة تقول إن تناول العشاء برفقة الأصدقاء يجعلك تخسرين الوزن! اذا الحل بسيطا وبين يديك، فلا تتأخري.



إختبار الشخصية

أي نوع من الشخصيات العاطفية أنت؟ اختبري!