عبير.عقيقي عبير.عقيقي 01-02-2022

تبحثين عن استراتيجيات التدريس الأكثر فعالية في العالم؟ تابعي قراءة هذه المقالة على موقع عائلتي بحيث نقدم لك 7 استراتيجيات للتدريس الحديث المفيد لتطوّر طفلك.

ias

سبق وكتبنا لك عن التنشئة الاجتماعية للطفل وتأثيراتها على صحّته النفسيّة والجسديّة. أمّا في هذه المقالة، فسنكشف لك عن استراتيجيات التدريس التي تعتمدها المدارس.

الفصل الدراسي هو عبارة عن بيئة ديناميكية، حيث يجتمع التلاميذ من خلفيات مختلفة بقدرات وشخصيات مختلفة. الأمر الذي يدفع المدارس الى اعتماد استراتيجيات التدريس الإبداعية والمبتكرة من أجل تلبية الاحتياجات الفردية للتلاميذ مع المحافظة على مبدأ الجماعة أو الفريق.  فيما يلي 7 استراتيجيات تدريس فعّالة جدًّا لتطوّر الطفل كفرد وكجزء من جماعة.

استراتيجيات التدريس الأكثر فعالية للتعلّم

قبل الغوص بعناصر استراتيجيات التدريس الناجحة في عالم اليوم، يهمّنا أن نلفت انتباهك إلى أفضل نظام تدريسي شامل في العالم والذي تقدّمه دولة فنلندا. في الواقع، يرتكز نظام التدريس لديها، على تعزيز التعاون على المنافسة في المدارس من خلال غرس مهارات العمل الجماعي والتعاون وروح الفريق في الطلاب. هذا واحد من أهم الأسباب لكون فنلندا مميّزة بنظامها التعليمي.

أمّا بالنسبة لاستراتيجيات التدريس الفعالة في تطوير مهارات التلميذ الذهنية والعلمية، فنعدد لك أبرز 7:

إقرأي أيضًا: طريقة حفظ جدول الضرب للأطفال في أسبوع واحد!

1. التصوّر أو التخيّل

إنّ إضفاء الحيوية على المفاهيم الأكاديمية الباهتة من خلال تجارب التعلم المرئية والعملية، يساعد التلاميذ على فهم كيفية تطبيق تعليمهم في العالم الحقيقي.

تشمل الأمثلة استخدام السبورة التفاعلية لعرض الصور ومقاطع الصوت ومقاطع الفيديو، بالإضافة إلى تشجيع التلاميذ على الخروج من مقاعدهم من خلال تجارب الفصل الدراسي والرحلات الميدانية المحلية.

إليك أيضًا: فوائد الادخار للأطفال

2. التعلم التعاوني

تشجيع التلاميذ ذوي القدرات المختلطة على العمل معًا من خلال الترويج لأنشطة مجموعة صغيرة أو فصل كامل. فمن خلال التعبير الشفوي عن أفكارهم والاستجابة للآخرين، سيطور التلاميذ ثقتهم بأنفسهم، بالإضافة إلى تعزيز مهارات الاتصال والتفكير النقدي لديهم والتي تعتبر حيوية طوال الحياة.

يعد حل الألغاز الرياضية وإجراء التجارب العلمية وتمثيل الرسومات الدرامية القصيرة مجرد أمثلة قليلة على كيفية دمج التعلم التعاوني في دروس الفصل الدراسي.

إقرأي هنا: كيف يبني الأهل علاقة تواصل جيدة مع الأساتذة في المدرسة؟

3. التعليم القائم على الاستفسار

إنّ طرح الأستاذ أسئلة تحثّ على التفكير تلهم التلاميذ للتفكير بمفردهم، وبالتالي يشجّعهم ذلك على أن يصبحوا متعلمين أكثر استقلالية.

في المقابل، يساعد تشجيع الطلاب على طرح الأسئلة والتحقيق في أفكارهم الخاصة في تحسين مهارات حل المشاكل لديهم بالإضافة إلى اكتساب فهم أعمق للمفاهيم الأكاديمية. كلاهما مهارات حياتية مهمة.

يمكن أن تكون الاستفسارات مستندة إلى العلم أو الرياضيات، مثل "لماذا يتغير ظلي بالحجم؟" أو "هل مجموع رقمين فرديين دائمًا رقم زوجي؟"

من خلال هذه الاستراتيجية، يمكن للتلاميذ أن يكونوا غير موضوعيين وبالرغم من ذلك على الأستاذ أن يشجّعهم على التعبير عن آرائهم الفريدة، على سبيل المثال "هل يجب أن تتناغم القصائد؟" أو "هل يجب على جميع الطلاب ارتداء الزي الرسمي؟".

للمزيد: كيف أتعامل مع أسئلة طفلي الفضولية؟

4. التمييز والتنويع في كيفية عرض المعلومة

من خلال هذه الاستراتيجية، سيتمكّن الأستاذ من التميّز بأسلوبه في التدريس من خلال تخصيص المهام بناءً على قدرات التلاميذ، وبالتالي إشراك الجميع.

إن تعيين أنشطة الفصل الدراسي وفقًا لاحتياجات التعلم الفريدة للتلاميذ يعني أن الأفراد ذوي القدرات الأكاديمية العليا يتعرضون لضغوط كبيرة وأن أولئك الذين يكافحون يحصلون على الدعم المناسب.

يمكن أن يتضمن ذلك توزيع أوراق العمل التي تختلف في التعقيد لمجموعات مختلفة من التلاميذ، أو إعداد مجموعة من محطات العمل حول الفصل والتي تحتوي على مجموعة متنوعة من المهام للتلاميذ للاختيار من بينها.

تعرفي أيضًا على: ما هي طريقة تعليم الطفل اللغة العربية؟

5. التكنولوجيا في الفصول الدراسية

يعدّ دمج التكنولوجيا في التدريس طريقة رائعة لإشراك التلاميذ بنشاط، خاصّة أن الوسائط الرقمية تحيط بالشباب في القرن الحادي والعشرين.

يمكن استخدام اللوحات البيضاء التفاعلية أو الأجهزة المحمولة لعرض الصور ومقاطع الفيديو، مما يساعد التلاميذ على تصور المفاهيم الأكاديمية الجديدة. يمكن أن يصبح التعلّم أكثر تفاعلية عند استخدام التكنولوجيا حيث يمكن للتلاميذ المشاركة جسديًا أثناء الدروس وكذلك البحث الفوري عن أفكارهم، مما يؤدي إلى تطوير الاستقلالية.

إقرأي أيضًا: التكنولوجيا الحديثة بين الاطفال والاهل!

6. إدارة السلوك

يعد تنفيذ استراتيجية فعّالة لإدارة السلوك أمرًا ببالغ الأهمية لكسب احترام التلاميذ وضمان حصولهم على فرصة متساوية للوصول إلى إمكاناتهم الكاملة.

في الحقيقة، لا تشجّع الفصول الدراسية غير المنظّمة بيئة تعليمية منتجة، وبالتالي فإن تطوير جوّ من الاحترام المتبادل من خلال مزيج من الانضباط والمكافأة يمكن أن يكون مفيدًأ للأستاذ وللتلاميذ على حدٍّ سواء.

تشمل الأمثلة مخططات المكافآت الممتعة والتفاعلية للطلاب الأصغر سنًا. يمكن أيضًا مكافأة التلاميذ الأكبر سنًّا من خلال السماح لهم باختيار الأنشطة المختلفة مثل الألعاب أو عدم وجود واجبات منزلية كمكافأة على عملهم الشاق.

للمزيد: 10 خطوات تساعدك على تعليم طفلك السلوك الحسن والجيد

7. التطوير المهني

يعد الانخراط في برامج التطوير المهني المنتظمة طريقة رائعة لتعزيز التدريس والتعلّم في المدارس.

يشمل ذلك اعتماد التقنيات التعليمية الجديدة، التدريب على الأمان عبر الإنترنت، وتقديم المشورة حول كيفية استخدام مساعد التدريس وغير ذلك الكثير.

وأخيرًا، اليك بالصور طرق تعليم الحروف للأطفال في المنزل قبل الدخول إلى المدرسة.

الأمومة والطفل الأم والطفل تعليم الاطفال تعليم المراهق

مقالات ذات صلة

تابعينا على