أسبابٌ تدفعُكِ إلى الرّضاعة الطّبيعيّة

فوائد الرضاعة للام والطفل

تُقدّم إليكِ "عائلتي" في ما يلي الأسباب والفوائد التي ينبغي من أجلها أن تُرضعي طفلكِ الحليب طبيعيّاً:

ما هي فوائد الرضاعة الطبيعية؟

* تُشكّل الرّضاعة الطّبيعية أفضل انطلاقة ممكنة لطفلكِ في هذه الحياة، حيث توفّر له الوقاية والحماية من الالتهابات والأمراض، حتى لو لم تستمرّ أكثر من بضعة أيام.

* توفّر لكِ الرّضاعة الطبيعية الحماية من الأمراض على غرار سرطان المبيض وسرطان الثّدي، كما تمنع الضّعف عن عظامكِ متى تقدّمتِ في السّن.

* تُسهم الرّضاعة الطّبيعية في انقباض رحمكِ بشكلٍ أسرع بعد الولادة.

* تُساعدكِ الرّضاعة الطّبيعية في خسارة الكيلوغرامات التي اكتسبتها خلال الحمل، بمعدل 500 سعرة حرارية في اليوم الواحد.

* تُعتبر الرّضاعة الطّبيعية وسيلة تغذية رخيصة مقارنةً مع رضاعة الفورمولا من القنينة.

* توفّر عليكِ الرّضاعة الطّبيعية الوقت الطويل الذي تُمضينه في تعقيم المياه عن طريق غليها وتبريدها، وقياس كمية حليب البودرة الضرورية لإعداد القنينة.

* تلعب الرّضاعة الطّبيعية دوراً في تعزيز ارتباطكِ بطفلكِ ومنحكما لحظات ثمينة وهادئة.

* تُعدّ الرّضاعة الطّبيعية وسيلةً صديقةً للبيئة، بحيث لا يستهلك إنتاجها للحليب أي طاقة ولا يترك أي نفايات.

* توفّر الرّضاعة الطّبيعية لطفلكِ كفايته من الغذاء، لا أكثر ولا أقل.

* يعمل ثدييك كميزان حرارة، أي أنّهما يسعيان إلى إنتاج الحليب القليل البرودة فور استشعارهما ارتفاعاً طفيفاً في درجات الحرارة.

* تشكّل الرّضاعة الطّبيعية أهم تجربةٍ طبيعيةٍ في عالم طفلك. فلمَ تحرمينه إياها وتستبدلينها بحليب البقرة الصناعي والمعلّب على شكل فورمولا؟!

حقائق مهمّة حول قنينة الرّضاعة



إختبار الشخصية

ماذا تعرفين عن حمام طفلك؟ اختبري معلوماتك وستُفاجئين بالنتيجة!