هل يعيش طفل الاستسقاء الدماغي وما هي الاعراض والاسباب؟

هل يعيش طفل الاستسقاء الدماغي وما هي الاعراض والاسباب؟

المواضيع

  1. اعراض الاستسقاء الدماغي!

  2. اسباب الاستسقاء الدماغي!

  3. علاج الاستسقاء الدماغي!

كثيرة هي المشاكل والامراض التي تصيب الاطفال وتجعلنا نتساءل حول امكانية عيشهم والنجاة من الموت، فهل يعيش طفل الاستسقاء الدماغي؟ فتماما كما سبق واجبناك عن سؤال هل يعيش الجنين بدون ماء؛ تستعرض لك عائلتي في هذا الموضوع اهم اعراض الاستسقاء الدماغي واسبابه وطرق علاجه كما وتجيبك اذا كان هذا المرض يسبب موة الطفل.

اعراض الاستسقاء الدماغي!

بعد ان كنا قد كشفنا لك في موضوع سابق عن علامات إصابة الطفل بمتلازمة داون، نستعرض لك في هذا الشق اهم اعراض الاستسقاء الدماغي.

لكن لا بد من التكيد اولا ان الاستسقاء الدماغي او مَوَهُ الرأس هي حالة من تراكم السوائل الدماغية داخل التجويفات المسماة بطينات الدماغ، وتتمثل اعراضه بما يلي:

  • تضخم الرأس المفرط
  • فروة رأس رقيقة جدا ولامعة
  • بروز الاوردة الدموية في فروة الرأس
  • توجيه العينين الى الاسفل
  • القيء والغثيان
  • النعاس
  • عدم الراحة ومشاكل في التوازن
  • عدم وضوح الرؤية او الرؤية المزدوجة

اسباب الاستسقاء الدماغي!

بعد ان سبق وكشفنا لك في موضوع آخر اسباب أمراض كلى الاطفال، نستعرض لك في هذا الشق اسباب الاستسقاء الدماغي عند الاطفال:

  1. اسباب خلقية وراثية

  2. انسداد الممر الدماغي بين البطين الثالث والبطين الرابع

  3. ورم في الدماغ

  4. الاصابة بالتهاب السحايا

  5. المشقوقة اي خلل يصيب عملية التئام الجزء الخلفي من العمود الفقري المصحوب بمتلازمة أرنولد خياري

علاج الاستسقاء الدماغي!

ردا على سؤالك هل يعيش طفل الاستسقاء الدماغي، يقول الاطباء ان ذلك رهن كل حالة على حدة فثمة اطفال يعيشون رغم تعرضهم لهذه الحالة في حين ان اطفال آخرين يموتون. وفي ما يلي نكشف لك عن ابرز طرق علاج الاستسقاء الدماغي :

  • ادخال انبوب مرن او ما يعرف بجهاز الشنط يتم بواسطته تصريف السائل من الراس إلى تجويف البطن
  • ثقب قاعدة البطين الثالث لتصريف السائل بواسطة منظار داخلي

اخيرا، وبعد ان اجبناك عن سؤال هل يعيش طفل الاستسقاء الدماغي وكشفنا لك عن اعراض هذه الحالة، اسبابها وعلاجها، ندعوك الى الاطلاع على اعراض مرض كورونا عند الاطفال وطرق العلاج.



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!