إليك كيفية تقوية شخصية الطفل 5 سنوات!

كيفية تقوية شخصية الطفل 5 سنوات

المواضيع

  • كيفية تقوية شخصية الطفل 5 سنوات

تتساءل العديد من الأمهات عن طرق تقوية شخصية الطفل 5 سنوات، وفي هذا المقال ستعرض لك عائلتي أهم هذه الطرق التي تعزز وتقوي شخصية إبنك.

أشارت العديد من الأمهات أنهن عانين من العديد من التحديات عند بلوغ إبنهن عمر الخمس سنوات خاصةً في ما يتعلق بالشخصية. ومن المعروف أن في هذه الفترة تكون شخصية الطفل في طور النمو مما يستعدي تكوينها بشكل صحيح. وفي هذا المقال سنعرفك على الطرق التي يجب عليك إتباعها لتقوية شخصية الطفل وتكوينها بالطريقة المناسبة والصحيحة.

كيفية تقوية شخصية الطفل 5 سنوات

بعد أن كشفنا لك سابقاً عن العوامل المؤثرة في نمو الطفل، إكتشفي كيف يمكنك تقوية شخصية الطفل في عمر الخمس سنوات:

  • السماح للطفل بالتعبير عن رأيه: يجب أن تعلمي أن من أساسيات تربية الطفل هي السماح له بالتعبير عن مشاعره وآرائه حتى لو كانت خاطئة وساعديه بتصحيحها وبتحسين طريقة التعبير عن رأيه خاصةً اذا كان الطفل عدواني. مثلاً، يمكنك السماح له بإختيار ملابسه أو الأطعمة التي يريد أن يتناولها.
  • عدم المُقارنة: للمقارنة بين الأطفال العديد من الأضرار وهذا ما أثبتته دراسات عدة، فالمقارنة تؤثر على شخصية الطفل بطريقة سلبية جداً وتُسبب بضعف شخصيته وتدني إحترامه لذاته. لهذا السبب احرصي على تشجيع طفلك دائماً للتقدم ولا توجهي له الإنتقادات اللاذعة أو تُقارنيه بأحد من إخوته أو أصدقائه. نضيف الى هذا أن المقارنه قد تنعكس بشكل سلبي جداً على الطفل، إذ قد يكره إخوته وأصدقائه ويبتعد عنهم.
  • الحث على مشاركته بالنشاطات الإجتماعية: من المعروف أن الطفل يحتاج الى الإنخراط في المهارات والنشاطات الإجتماعية لتكوين وبناء شخصية إجتماعية وقوية ولكسر حاجز الخجل والخوف.
  • تمثيل له السلوك السالم والصحيح: أثبت العديد من الدراسات أن سلوك الطفل الجيد مُرتبط بعادات يقوم بها الأهل. وهنا تكمن مسؤوليتك بتمثيل المثال الصالح لطفلك وعدم القيام بالتصرفات التي تُحفز سلوكهم السيء مثل التفوه بالعبارات السيئة، عدم إحترام كافة أفراد الأسرة وغيرها من التصرفات الغير لائقة.
  • قراءة القصص للطفل: إن قراءة القصص للأطفال أمر مهم جداً إذ أنه يعمل على تنمية تطوره العقلي وتعزيزه، فإحرصي على جعل قراءة القصص عادة يومية قبل النوم وإجعلي الطفل يختار القصة التي يريدها.
  • السماح للطفل باللعب: أكدت دراسات أميركية عدة أن للعب دور كبير وفعال في بناء شخصية الطفل، فاللعب يُعلم الطفل المشاركة، الإهتمام، وروح الفريق والمشاركة.

هذه هي اذاً أهم الطرق التي تساعدك في تقوية وبناء شخصية طفلك البالغ من عمره الخمس سنوات، فهل تعرفين ما هي أنماط شخصيات الأطفال وكيف عليك التعامل معهم؟



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!