كيف تعرفين طفلكِ على عالم الرياضة؟

كيفية تعريف الطفل على عالم الرياضة

قد تظنّين أن طفلكِ لا يزال صغيراً على ممارسة الرياضة أو التعرّف عليها قبل سنّ الثامنة أو التاسعة، ولكنكِ مخطئة للغاية... فعمليّة تعريفه على النشاط البدني الرياضي وأهميّته يجب أن تبدأ من مراحل مبكرة! في هذا السياق، جئناكِ بكل ما تحتاجين معرفته عن الموضوع، لتربية طفل صحيّ ورياضيّ بإمتياز!

ما هو العمر الملائم لتعريف طفلكِ على الرياضة؟

قد تبدئين بتحريك طفلكِ في حين ما زال طفلاً رضيعاً، ولكن يجب عليكِ الإنتظار حتى عمر السنتين وحتى الـ3 سنوات لتعريفه على الرياضة الفعلية، أي من منطلق الألعاب المنظّمة ضمن فريق، وبمشاركة أطفال آخرين من سنّه، أو حتى بمشاركتكِ أنتِ مع باقي أفراد العائلة.

ما هي الرياضة الأفضل للبدء بها؟

أفضل الألعاب لتعليم طفلكِ الرياضة هي كرة القدم أي الـSoccer، إذ إنّه قادر من خلالها على إخراج كلّ الطاقة المحتقنة في جسمه من خلال الركض، كما أنّ الحركة المستمرّة في هذه اللعبة بالتحديد تبعده تماماً عن الملل. قد تبدو لكِ كرة السلّة مثلاً فكرة سديدة، ولكنّها أكثر صعوبة ومن الممكن تجربتها بعد أن يكبر طفلكِ قليلاً وتتطور قدراته الحركية أكثر.

كذلك، من الممكن أن يكون الجمباز كما التشجيع للفتيات خيارين ممتازين، فهاتان الرياضتان تتيحان لطفلتكِ أن تكون حيويّة، وأن تطوّر مهاراتها الحرية، كما تعزّز روح الفريق لديها.

كيف أختار الرياضة المناسبة بشكل أكبر لطفلي؟

الطريقة المثالية لإختيار الرياضة الأنسب هي من خلال مراقبة طفلكِ وملاحظة طريقة تفاعله مع كلّ رياضة تقومين بتعريفه عليها، ففي حال أظهر حماساً شديداً تجاه لعبة ما، لا تتردّدي في تشجيعه على المضي بها قدماً وتطوير مهاراته فيها. أمّا إن شعرتِ بأنّها تسبب له الملل أو التعب أو حتى أحياناً الإحباط بسبب فشله فيها، قد يكون ذلك مؤشراً للإبتعاد عنها وربمّا الإنتظار لفترة معيّنة قبل إعادة المحاولة من جديد.

بعض الإرشادات العامّة:

  • إنتبهي ألاّ يسيطر على الرياضة التي يتعلّمها طفلكِ طابع المنافسة، إذ يجب أن تقتصر في تلك المرحلة العمرية على تعلّم مهارات جديدة، تحسين التواصل، تعزيز الثقة بالنفس وتنمية العلاقات الإجتماعية لديه.
  • تذكرّي أنّ إختيار الرياضة والإستمرار بها في هذه المرحلة يجب أن يكون طوعياً، فلا تجبري طفلكِ على المشاركة في حال لم يرغب بذلك.
  • أبقي في ذهنكِ خلال إختيار الرياضة المناسبة لطفلكِ بأنّ إهتماماته قد تتغير بشكل جذري مع مرور السنين، لذلك، فمن الضروري تعريفه على مختلف أنواع الرياضات كي يقوم بالخيار الأقرب إلى رغباته.
  • والأهم، لا تنسي إحضار الكاميرا لتوثيق تلك اللحظات الأولى التي يستعمل فيها طفلكِ مهاراته الجسدية للمرح ولتعزيز صحّته، فمن يعلم؟ قد تحصلين على لقطات مضحكة ستعشقين مشاهدتها مع طفلكِ عندما يكبر!

إقرئي المزيد: علّمي طفلكِ الرياضة التي تناسبه



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟