أكثر ما يخلص الام من التوتر والتفكير آخر ما يخطر في بالنا

امر غير متوقع يخلص الام من التوتر والاجهاد

رغم أنّه آخر ما قد يخطر على بلك عند الشعور بالتوتر أو الاجهاد إلّا أنّ ذلك لا يلغي أبداً أهميته في التأثير بشكلٍ إيجابي على صحتك النفسية. نعم، نحن نتحدث عن تنظيف البيت الذي لا يبعث في نفسك الشعور بالسعادة والراحة فحسب إنّما يخلّصك أيضاً من التوتر والإجهاد. تتساءلين: "كيف"؟" إليك في ما يلي الإجابة!

الفوضى تسبب التوتر

كشفت الدراسة التي نُشرت في مجلة Personality and Social Psychology أنّ المنزل الذي تعمّه الفوضى قد يؤثر سلباً على الحالة النفسية لربّة المنزل؛ إذ تبيّن أنّ مستويات الكورتيول كانت أعلى لدى السيدات اللواتي وصفن بيوتهن بأنّها فوضوية وغير مرتبة. وهذا بالتالي ما قد يشير إلى أهمية تنظيف البيت وترتيبه في التخفيف من التوتر والإجهاد اللذين ينتجان عن الفوضى.

تنظيف البيت هو أشبه بممارسة التمارين الرياضية

من المعروف أنّ فوائد التمارين الرياضية لا تقتصر فقط على الحفاظ على لياقتك البدنية إنّما تتعداها لتشمل الإنعكاسات الإيجابية على صحتك النفسية. خذي على سبيل المثال الحركات التي تقومين بها أثناء تنظيف النوافذ أو عدد المرات التي تحتاجين فيها إلى نزول السلالم وصعودها... بشكلٍ عام، يُساعدك تنظيف البيت على حرق 127 سعرة حرارية في حوالي 30 دقيقة فقط.

التنظيف يشجعك على عدم التفكير

وأخيراً، هل تعلمين أنّ القيام بمهام متكررة قد يُساعدك أيضاً على التخلص من التوتر والإجهاد؟! نعم، فتلك المهام المتكررة التي تقومين فيها أثناء تنظيف البيت قد تدفعك إلى عدم التفكير في شيء. وهذا بالتالي ما يضعك في حالة ذهنية بعيداً عن الضغوط النفسية التي قد تسببها كثرة التفكير في الأمور الحياتية.

والآن، ما رأيك في إلقاء نظرة على تفسير حلم تنظيف البيت في المنام؟



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!