كيف تعرفين أن مجرى دمع العين عند الرضّع مغلق؟

كيف تعرفين أن مجرى الدمع عند الرضّع مغلق؟

مشاكل العين لدى الطفل متعددة، ولكن هناك معاناة يواجهها الطفل بعمر صغير جراء إغلاق مجرى دمع العين.

راقبتي عيني طفلك عند الولادة، فربما يكون جراء إغلاق مجرى دمع العين. اليك بعض الاشارات حول تلك المشكلة.

يشرح طبيب العيون وليد حداد مشكلة اغلاق مجرى دمع العين بشكل مفصل، ويقول "مجرى الدمع يبدأ من زاوية العين وينزل إلى الاسفل قليلاً ويصل إلى الانف. في حال كان المجرى مغلقاً، يطوف الدمع ويتسكر المجرى". وعن الاطفال يشرح "نحو 6 إلى 7% من نسب الولادات، قد تعاني من إغلاق مجرى الدمع. وقد يظهر ذلك جلياً من خلال الدمع الكثيف الذي يهطل من العين وقد يرافقه بعض الاحمرار. تلك الحالات قد يفتح فيها مجرى الدمع بشكل تلقائي، وأحياناً قد يحتاج إلى عملية صغيرة لفتحها".

يلفت حداد "قد يعاني الطفل من تلك المشكلة في عين واحدة فحسب، وعندا يتعرض للزكام قد تتفاقم حالته قليلاً بسبب إغلاق المجرى. عادة يبتعد طبيب العيون عن اعطاء الدواء في حالة اغلاق مجرى الدمع، وقد ننتظر ليكمل الطفل عامه الأول وربما العامين حسب كل حالة، لفتح المجرى دون أي تدخل جراحي، ثم ان العملية البسيطة هي الخطوة الثانية". لكن ماذا عن عملية فتح المجرى؟. يجب حداد "نضع أنبوب سليكون يتم ادخاله داخل أنف الطفل لفتح المجرى، ولاحقاً نزيل الانبوب."

يذكر أن هناك الكثير من المشاكل التي يعاني منها الطفل، من بينها تورّم عين الطفل وإلتهابات العين التي قد ترافقه منذ ولادته.



إختبار الشخصية

يتحدّد نوع بشرة الطفل منذ اليوم الأول.. فما نوع بشرة طفلك؟