لماذا التعامل مع الأولاد أصعب من التعامل مع الفتيات؟

أسباب تجعل من التعامل مع الأولاد الصغار أصعب من التعامل مع الفيتات الصغار

غالباً ما تتفق الأمهات على حقيقة أنّ التعامل مع الأولاد الصغار وتحديداً من عمر السنة إلى 3 سنوات هو أصعب من التعامل مع الفتيات الصغار؛ فما السبب؟

بعدما كشفنا عن مراحل نمو الطفل الإجتماعي والعاطفي من عمر سنة إلى 3 سنوات، إليك اليوم لماذا يُعد التعامل مع الأولاد الصغار أصعب من التعامل مع الفتيات الصغار من الفئة العمرية نفسها؟

الأولاد الصغار هم أكثر فوضوية

بالطّبع هناك استثنناءات كما أنّنا قد نجد فتيات صغار أكثر فوضوية من الأولاد الصغار. ولكن عموماً، عند المقارنة بين سلوكيات الأولاد الصغار من عمر سنة إلى 3 سنوات بسلوكيات الفتيات من الفئة العمرية نفسها، فقد نلاحظ أنّها أكثر فوضوية، وهذه الفوضوية لا تتجسّد فقط في تناول الطعام إنّما في بعثرة الأشياء وإخفائها وحتى تدميرها.

الأولاد الصغار هم أكثر "وحشية"

لا يُمكن لأحد إنكار أنّ الفتيات الصغار قد يدفعنك إلى فقدان صوابك لا سيّما عندما تطلبين منهن تنظيف أسنانن، ولكن صدّقيني، ليس هناك ما يُشبه التعامل مع ولدٍ من عمر السنة إلى 3 سنوات؛ فأنت لن تتوقعي أبداً تصرّفاته! إذا ناديته، سيركض بسرعة البرق ولن تتمكني من إيقافه، وعندما يحين وقت تنظيف الأسنان، فقد تمرّ ساعات قبل أن تتمكني من إقناعه!

الأولاد الصغار لا يعرفون الخوف

على عكس الفتيات الصغار اللواتي يردعهن الخوف من القيام بسلوكياتٍ قد تفقدك صوابك، الأولاد الصغار لا يعرفون الخوف، وهو ما قد يدفعهم ربّما إلى ملاحقة الهرة طوال الطريق من دون النظر حتى إلى السيارات أو الشاحنات التي تمرّ بالقرب منهم...

ومع ذلك، في نهاية اليوم، ستلاحظين أنّ "جنون" الأولاد في هذا العمر هو ما يزيدك تعلقاً بهم!

!والآن، إليك أبرز الأخطاء التي يرتكبها الأهل في التعامل مع نوبات غضب أطفالهم



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!