7 نصائح لمساعدة طفلك على التغلب على الخوف من الإبرة

7 نصائح لمساعدة طفلك على التغلب على الخوف من الإبرة

هل طفلك خائف من الحقن؟ فيما يلي في هذه المقالة كيفية تقليل قلقه قبل زيارتك المقبلة الى عيادة الطبيب ونصائح لمساعدته على التغلب على الخوف من الإبرة.

رغم انتشار معتقدات خاطئة حول لقاحات الاطفال، تساعد لقاحات الإبر في حماية الأطفال من الأمراض المختلفة، لكنها بالتأكيد تؤذيهم. لا عجب أن معظم الأطفال يخافون من الإبرة وهذا لا يساعد في ذلك. في الواقع، يحصل العديد من الأطفال على أكثر من 20 لقاحًا بحلول بلوغهم سن الرابعة. فيما يلي سبع نصائح للمساعدة في جعل زيارة الطبيب التالية أكثر سلاسة.

قولي له الحقيقة

إذا سألك طفلك عما إذا كان سيحصل على اللقاح بواسطة الإبرة، فلا تتجاهلي الأمر أو تنكريه. تقول مارغريت فيشر، دكتورة في الطب، والرئيسة الأخيرة لقسم الأمراض المعدية في الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال: "تأكدي من أن طفلك يعرف أن الابرة هي شيء يحميه واشرحي له أنه لا يعاقب". أيضًا، لا تقولي إن الابرة لن تؤذي لأن الأطفال سيتعلمون أنك تكذبين ويمكن أن تفقدي ثقتهم. بدلاً من ذلك، أجيبي ببساطة وبصدق، قائلًا، "نعم، سوف يؤلمك، ولكن فقط لبضع ثوان". عندما ينتهي الأمر، تأكدي من إظهار وجه مبتسم سعيد له لإخباره بأن كل شيء انتهى.

لا تكشفي له الكثير

لا تعطي طفلك الكثير من التفاصيل قبل زيارة عيادة الطبيب. إذا أخبرت طفلك كثيرًا في وقت مبكر جدًا، فسوف تدمرين أسبوعه بالكامل وسيقلق حتى يوم الموعد". بدلاً من ذلك، لا تذكري الإبرة مطلقًا ما لم يطلب ذلك.

إقرأي أيضًا: كيفية التعامل مع بكاء الطفل في عمر السنتين

لا تعطي طفلك الكثير من التفاصيل قبل زيارة المكتب. يوضح آري براون، دكتوراه في الطب، مستشار الآباء ومؤلف كتاب: "إذا أخبرت الأطفال كثيرًا في وقت مبكر جدًا، فسوف تدمر أسبوعهم بالكامل وسيقلقون حتى يوم الموعد". بدلاً من ذلك، لا تذكر اللقطة مطلقًا ما لم يطلبوا ذلك. إذا فعلوا ذلك، وأنت تعلم أنهم لن يحصلوا على لقطة، بالطبع يجب أن تخبرهم بذلك.

تجنبي الألم الجسدي

يقترح بعض الخبراء وضع كريم مخدر قبل 20 دقيقة من الحقنة، مما قد يساعد في تخدير الجلد. اسألي طبيبك عن العلامة التجارية التي يوصي بها. أثناء التطعيم، ساعدي في تشتيت انتباه طفلك عن طريق الضغط على يده، أو عمل وجوه مضحكة، أو رواية نكتة أو قصة، أو لعب لعبة بيكابو، أو ببساطة غناء أغنيته المفضلة.

تراجعي في الوقت المناسب

إذا كان طفلك يعاني من نوبة هستيرية، فمن الأفضل غالبًا التراجع والسماح للممرضة أو الطبيب بتولي المسؤولية. يبالغ الأطفال في رد فعلهم أحيانًا، مدركين أنهم سيحصلون على دعم من والديهم.

إقرأي أيضًا: امنحي طفلك مساحة من الحرية!

إذا كان طفلك كذلك، ففكري في مغادرة الغرفة لفترة وجيزة حتى يتمكن الطبيب من القيام بعمله. أو حاولي الوقوف في زاوية الغرفة وحافظي على التواصل البصري مع طفلك، مما يوفر له الدعم من دون أن يعترض عمل الطبيب.

وفّري الراحة الفورية

بعد التطعيم، ابقي طفلك جالسًا في حرجك لبضع دقائق للتأكد من أنه لا يصاب بالدوار بسرعة كبيرة. ثم افركي مكان الحقن إذا كان مؤلمًا وقومي بتقليل أي تورم عن طريق وضع كيس ثلج لمدة 10 دقائق تقريبًا. ولكن لا تعطي طفلك المسكنات قبل الحقن لأنها قد تتداخل مع فعالية اللقاح.

كافئي طفلك

في بعض الأحيان، حتى حافز صغير مثل المصاصة يمكن أن يساعد في تخفيف الألم. كما تمنح المكافأة الخاصة لطفلك شيئًا يتطلع إليه مع الاعتراف أيضًا بشجاعته. أو وعد طفلك أنه بعد التطعيمات، ستفعلان شيئًا مميزًا معًا، مثل الحصول على الآيس كريم.

وأخيرًا، اسألي طبيب طفلك هل يصح تطعيم الطفل وهو مزكم او يجب تأجيله؟



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!