5 أخطاء في تنويم الرضع تقترفها الأمهات الجدد بحسب الخبراء

5 اخطاء في تنويم الاطفال تقترفها الأمهات الجدد بحسب الخبراء

مهما قمت بأبحاث حول كيفية العناية بالأطفال الرضع، لا مفرّ من اقتراف بعض الأخطاء في تنويم الأطفال لا سيّما إذا كانت هذه تجربتك الأولى في الأمومة. بعد أن كشفنا سابقاً مجموعة الأخطاء التي ترتكبينها في الأسبوع الأول من حياة طفلك الرضيع، إليك اليوم قائمة بالأخطاء الشائعة التي تقترفها الأمهات الجدد بحسب خبراء النوم.

استخدام اللهاية في وقت مبكر

هل تعلمين أنّ الوقت الموصى به لاستخدام اللهاية هو حوالي الشهر بعد ولادة طفلك، وذلك لتجنب تعارضه مع روتين الرضاعة الطبيعية الناجح؟ لذلك، ننصحك بتجنب اللجوء إلى اللهاية في وقتٍ مبكر كوسيلة للحد من بكاء طفلك ومساعدته على النوم. ولا تنسي أيضاً تأثير اللهاية على أسنان طفلك وشكل فمه!

هز الطفل لمساعدته على النوم

تميل الأمهات الجدد إلى الإعتماد على تقنية الهز كوسيلة لتنويم أطفالهن. ولكن دراسات كثيرة قد برهنت أضرار هز الرضيع بسبب ما يُسمى بمتلازمة هز الطفل. وقد لفتت الدراسة التي أُجريت في إحدى مستشفيات ألمانيا إلى أنّ الهز له آثار كارثية على الرضيع.

التربيت لمساعدة الطفل على النوم

إنّ التربيت للطفل خلال أوّل 3 أشهر من حياته لمساعدته على النوم، قد يخلق لديه نوعاً من العادة بحيث يصعب عليه النوم لاحقاً من دون أن تربتي على ظهره أو كتفه. عندما يشعر الطفل الرضيع بالنعاس، فهو سينام تلقائياً ومن دون الحاجة إلى مساعدتك.

تجاهل العلامات التي تدل على شعور طفلك بالنعاس

هناك الكثير من الحركات التي يقوم بها الطفل عندما يشعر بالنعاس والتي يجب عدم تجاهلها. ومن هذه الحركات نذكر التثاؤب، فرك العينين، والبكاء الذي كنا قد كشفنا عن أسبابه. إنّ الإنتباه لهذه العلامات قد يُساعدك في تنظيم نوم طفلك.

عدم الالتزام بروتين النوم اليومي

وأخيراً، ليس هناك أفضل من الالتزام بروتين النوم اليومي الذي يُساعد طفلك على التفريق ما بين الليل والنهار ليعرف أنّ الوقت قد حان للنوم وليس لمجرد قيلولة في منتصف النهار. فما رأيك في الإطلاع على روتين 7 أيام لتنظيم نوم الطفل الرضيع الليلي ابتداءً من عمر الشهرين؟



إختبار الشخصية

يتحدّد نوع بشرة الطفل منذ اليوم الأول.. فما نوع بشرة طفلك؟