3 حيل تستخدمها هيلاري داف حين يمرض أحد أطفالها

3 حيل تستخدمها هيلاري داف حين يمرض احد اطفالها

لعلّ أكثر ما تتفق عليه الأمهات هو أنّ التعامل مع الأطفال حين يُصابون بنزلات البرد أو الإنفلونزا يُعد من أكبر التحديات التي يواجهنها. ويبدو أنّ هذا الأمر لا يختلف بالنسبة للنجمة هيلاري داف التي عُرفت بـ"ليزي ماغواير" في مسلسلها العائلي الذي حقق أكبر المبيعات؛ إذ كشفت هيلاري في مقابلةٍ أجرتها مع مجلة Purewow أنها تشعر وكأنها "سوبر وومان" عند العناية بأطفالها أثناء المرض.

أم للوكا (7 سنوات) وبانكس (سنة)، كشفت هيلاري في المقابلة التي أجرتها أنّها قد طوّرت مع زوجها ماثيو كوما عدداً من الحيل التي يستخدمانها حين يمرض أحد أطفالهما.

منع الجراثيم من الانتشار بين طفليها

لوكا وبانكس

تقول داف أنّ خطتها الأولى تهدف إلى منع الجراثيم من الإنتشار بين طفليها. عندما يتعلق الأمر بلوكا، فهي تعلمه "ألا يلمس وجه شقيقته بانكس فور عودته من المدرسة". تُضيف هيلاري: "بالطبع، القول أسهل من الفعل لأنّ أوّل ما يريد فعله لوكا هو تقبيل شقيقته ولمسها؛ فهو مهووس بها. ولكن لا بدّ من تذكيره بضرورة منحها بعض المساحة".

عدم السماح لطفلها بالذهاب إلى المدرسة أثناء المرض

أمّا بالنسبة للحيلة الثانية، فتتمثل في عدم سماحها لطفلها بالذهاب إلى المدرسة حين يُصاب بنزلات البرد. تقول هيلاري: "إذا كان لوكا مريضاً، فمن الصعب أن يتغيب عن المدرسة، لكنني أعتقد حقاً أن الراحة مهمة جداً".

الإستفادة من الوقت مع طفليها في المنزل

وأخيراً، تشير هيلاري إلى أنّها تُمضي وقتها مع أطفالها حين يمرض أحدهم في الخبز ومشاهدة التلفزيون. ولكن، في آخر اليوم، تقول داف أنها منهكة. "لا أنكر الصعوبات الكبيرة التي أواجهها في محاولة تنظيف أنف أحدهما، ولكن هذه اللحظات الصعبة هي شارات الشرف الخاصة بك والتي تجعلك تشعرين وكأنك امرأة جبارة حين تسيطرين على الموقف".



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!