9 تصرفات تقومين بها من دون قصد قد تؤذي طفلك

10 تصرفات تقومين بها بعفوية قد تؤذي طفلك

ليس هناك ما تريده الأم أكثر من أن تؤدّي دورها على أكمل وجه بحيث تقدم لطفلها كل احتياجاته. ومع ذلك، لا مفرّ من بعض التصرفات التي تقوم بها بعفوية ولكنّها تضرّ به.

بعد أن تطرقنا سابقاً إلى التصرفات التي تبكي الطفل سراً قبل النوم، ما رأيك اليوم في إلقاء نظرة على التصرفات العفوية التي يقوم بها الوالدين ولكنها تؤذي الطفل في المقابل؟

البدء بالطعام وشرب الماء قبل الستة أشهر

بحسب منظمة الصحة لعالمية إن الأطفال ليسوا جاهزين لتناول أي طعام وشرب أي شيء قبل بلوغهم الستة أشهر. لذا الحليب وحده يكفي. جهازهم الهضمي ليس جاهزاً لههم الطعام ولم يطور الأنزيمات الكافية لهملية الهضم ما يعرضهم لمشاكل صحية كبيرة في الكبر.

وضع ألعاب وأغراض ووسادة في مهده

يلجأ الأهل أحياناً إلى وضع وسادة وألعاب في أسرّة أطفالهم كوسيلة لتأمين جوٍّ مناسبٍ للنوم. ولكن، ما لا يدركه البعض هو أنّ الطفل لا يحتاج أكثر من فراشٍ مريح وجوٍّ هادئ للنوم وأنّ الألعاب لا سيّما إذا كانت ناعمة قد تشكّل خطورة على حياته أثناء النوم كما يُمكن أن توقظه. القاعدة أن يبقى المهد خالياً من كل الأغراض.

هز الطفل باستمرار

بعد محاولاتٍ كثيرة لتنويم الطفل، يجد الأهل في الهز السبيل الأوحد لتسهيل تلك المهمة عليهم. ولكن هذا التصرف العفوي قد يضرّ الطفل كما أنّه يشكّل مخاطر جدية على صحته.

الإنارة الليلية لو كانت خافتة

هل تعلمين أنّ هرمونات النمو التي يتمّ إفرازها أثناء النوم تزيد فعاليتها خلال الظلام الدامس؟ ولكن إذا كنت من الأشخاص الذين لا يستطيعون الإستغناء عن الإضاءة في غرف أطفالهم، فننصحك باستبدال مصادر الإنارة المعتادة بأخرى صحية. والجئي إلى الضوء الأحمر أو البرتقالي بدلاً من الضوء الأبيض والأخضر والأزرق التي تؤدي إلى إخلال الساعة البيولوجية للجسم.

دغدغة الطفل

كثيرون يعمدون إلى دغدغة أطفالهم من أجمل سماع ضحكاتهم. ولكنّهم، لا يعرفون أنّ الأطفال سيضحكون حتى ولو كانوا يكرهون التعرض للدغدغة؛ فبحسب أحد الباحثين من جامعة كاليفورنيا، إنّ ردّة الفعل التي تحدثها الدغدغة ليست أكثر من وهمٍ ضاحك.

عدم إعطائه طعام اليد

خوفاً على الطفل من الاختناق ومن توسيخ المكان تتجنب بعض الأمهات إعطاء الطفل الطعام باليد أو تبالغ في هرس الطعام. لذا من المفيد أن تعطي طفلك الطعام باليد ليكتشف قوام الطعام وملمسه ويكون ذوقه الخاص ولتحويل الأكل إلى متعة لدى صغيرك. قطعي الخضار وشكلي الأطعمة على شكل أصابع وأعطيها لطفلك ليتناولها بنفسه. ولا تقلقي من الأوساخ فهي تزيده مناعة.

وضع الطفل حذاء ليمشي

ينصح أطباء الأطفال بالسماح للطفل بالمشي حافي القدمين في البيت طبعاً لأن ذلك يقوي عضلاته ويساعده على تحسس الأرض. طفلك لا يحتاج إلى حذاء ليمشي.

تعليم الطفل دخول الحمام في سن مبكر

يظنّ البعض أنّه من المفيد تعليم الطفل على الحمام في سنٍّ مبكر. ولكن ما يجهلونه هو أنّ الطفل ما بين عمر السنة وسنة ونصف لا يزال غير قادراً على التفاعل مع نداءات جسمه بالشكل الصحيح. وهنا، ننصحك بالإطلاع على الأخطاء في تدريب الطفل على الحمام التي تعقد الأمر والعمر المناسب لتدريبه على الحمام.

إرغام الطفل على إنهاء طعامه

وأخيراً، تعمد الكثير من الأمهات على إجبار أطفالهن على إنهاء طعامهم، غير مدركات أنّ ذلك يعني إجبار جهاظ الطفل الهضمي على العمل أكثر من طاقته.

والآن، ما رأيك في الإطلاع على التصرفات التي تعبرين من خلالها عن حبك لطفلك ولكنها تضر به؟!



إختبار الشخصية

يتحدّد نوع بشرة الطفل منذ اليوم الأول.. فما نوع بشرة طفلك؟