هل نوم الطفل بعد السقوط مضر؟

هل نوم الطفل بعد السقوط مضر

المواضيع

  • في الحالات الخطرة
  • الأضرار الناجمة عن الحالات الخطرة من السقوط على الرأس

هل يوجد داع للقلق ان وقع الطفل على رأسه وهل نوم الطفل بعد السقوط مضر اليك الأجوبة عن كل الأسئلة التي تطرحينها في هذا الصدد في هذا المقال.

تخيلي نفسك طفلاً. رأسك أكبر من جسمك وبالكاد تستطيعين التحكم بأطرافك. تريدين أن تلعبي على الدوام وتنسين وجوده تماماً. ستسقطين كثيراً وثقل رأسك سيزيد احتمال إصابته بالذات. ليست حياة الطفل بهذه السهولة! بالطبع من المهم أن يعتاد طفلك على التبسم بعد الضربات ولا ضرر أن ينام ولكن أحياناً يكون الخطر أكبر من الظاهر والنوم في هذه الحالة قد يزيد الطين بلة ويشكل خطراً على طفلك. من البديهي أن تتجهزي لحدوث الأسوأ طبعاً مع الأمل الدائم بالأفضل لطفلك العزيز، لذا تابعي قراءة مقالنا كي نطلعك على ما يجب أن تفعلي في كل مرة يسقط طفلك خاصة لدى تعلمه المشي وانت منهمطة بتساؤلك كيف اساعد طفلي على المشي؟

في الحالات الخطرة

في أغلب الأوقات يكون سقوط طفلك خفيفاً ولكن أحياناً قد يكون الخطر أكبر. في هذه الحالة يجب أن تمنعي طفلك عن النوم لتجنب تفاقم حدة المشكلة. حاولي إخباره قصة وحاوريه إن كان في سن تسمح له بالكلام (علماً أنه لا يبدا الطفل بالكلام قبل هذا العمر) وإلا مسدي وجنتيه أو غني أغنية وأنت تربتين على جسمه. يمكنك أيضاً دغدغته بطريقة خفيفة في قدميه أو تحت إبطيه. اتصلي بخدمة الطوارئ على الفور إذا ما لاحظت:

  • نزيفاً من أذني طفلك أو كدمات عليها
  • ازرقاقاً في عينيه حتى ولو تصب هاتان في الحادثة
  • أن طفلك فقد وعيه رغم محاولاتك الجاهدة في إبقائه مستيقظاً إما لفترة طويلة أو لفترة قصيرة
  • أنه استمر بالإنزعاج حتى بعد مرور وقت طويل على إصابته
  • أنه يتقيا بشكل متكرر إن لم يكن طفلك يتقيأ بعد الرضاعة
  • أنه يشعر بالدوخة حتى بعد مرور بضع ساعات
  • أنه يعاني نوبة مرضية

الأضرار الناجمة عن الحالات الخطرة من السقوط على الرأس

الارتجاج في الدماغ: ويعد من أبسط الإصابات التي من الممكن أن تنتج عن السقوط، وقد يحدث إرتجاج بسيط في المخ حتى دون أن يصاب الطفل بأي جروح ظاهرية، ويتسبب في كون الطفل غير قادر على التركيز وقد يفقد الطفل وعيه لمده ثواني بعد التعرض للسقوط، وفي هذه الحالة لابد من نقل الطفل للمشفى. الارتجاج في الدماغ يعد خطيراً لأنه قد لا تنتج عنه أي جروح ظاهرية إلا إذا فقد طفلك وعيه. ستتوقعين وجوده إذا ما وجدت طفلك عاجزاً عن التركيز. حاولي محادثته لتتقصي ذلك واسأليه ما إن كان يشعر بأي نوع من الضغط في رأسه أو التشوش أو رنين في الأذن أو دوخة أو غثيان وغيرها من أعراض ارتجاج المخ عند الأطفال.

كسر في عظام الجمجمة: في حين أن هذه الحالة ظاهرية من خلال نتوء في الرأس أو جروح إلا أنها تتوجب الإدخال إلى المستشفى. لكن لا تقلقي في معظم الأحيان لا تتطلب هذه الإصابة أي عملية جراحية لأنها تتلاشى مع مرور الوقت

النزيف الداخلي: تابعي مراقبة طفلك بعد تعرضه للإصابة لأن علامات الإصابة بنزيف داخلي في المخ لا تظهر إلا بعد فترة من السقوط وتستنلزم العلاج الجراحي. ومن هذه العلامات نذكر لك:

  • الغثيان
  • عدم الرغبة في الأكل
  • تعب وإرهاق ورغبة في النوم
  • صداع قوي في الرأس
  • انعدام القدرة على التركيز إن لم يكن ناجماً عن الأسباب الـ4 غير متوقعة لقلة التركيز لدى طفلك أو عدم تذكر بعض الأشياء

كل هذه العلامات تشير إلى إصابة الطفل بنزيف داخلي وهو ما يستوجب العلاج الجراحي ومن المهم أن تعرفي كيف تُحضّرينَ طفلكِ لعلميّةٍ جراحيّة.

ثقي سيدتي دائماً بحدسك فإن طمأنك الآخرون وما زلت تشعرين بالقلق، اتبعي ما تمليه عليك غريزة الأمومة وحاولي قدر الإمكان أن تبقي أنت اقوى الأمهات بهذه القواعد



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!