الحكمة من نعمة انجاب الاطفال

نعمة الاطفال

في ظل الذهنيّة السائدة باعتبار الأطفال مصدر إزعاج وإقلاق راحة وعبء اقتصادي ومالي وتهديد نفسي واجتماعي، إرتأت "عائلتي" أن تذكّر من خلال هذا المقال بأهمية الأطفال في حياة كل أب وأم، والأسباب التي تجعل من الإنجاب وتكوين أسرة نعمة من الله:

اقرأي أيضاً: تأثير التربية كيف يختلف بين الطفل الاول والثاني؟

  • يلعب الأطفال دوراً أساسياً في الحفاظ على صحة الأهل العقلية، وفق ما ورد في بحث صادر عن أحد مراكز الصحة العقلية في تايوان.
  • يُمكن لمهمة تربية الأطفال التي تستمر أربعاً وعشرين ساعة في اليوم أن تدفع بالأهل إلى التخلّي عن أنانيّتهم وتقديم احتياجات أطفالهم ومتطلباتهم على أنفسهم.

  • يُحسّن وجود الأطفال الصحة النفسية والبدنية للأهل، إذ يجد هؤلاء أنفسهم مضطرين للعناية بأنفسهم ليكونوا المثل الصالح والقدوة الجيدة لأبناهم. هذا ويمكن للّعب مع الأطفال والقيام بأنشطة مختلفة معهم أن يساعد الأهل في التنفيس عن توترهم وقلقهم.

  • يُمكن لوجود الأطفال أن يؤثر إيجاباً في الأهل، فيزيدهم مسؤوليةً ويحثّهم على إعادة النظر في تصرفاهم، ويعزّز ثقتهم بأنفسهم وبالعمل الدؤوب الذي يقومون به لخير الأسرة. هذا ويمكن لعبارات الحب والتقدير التي تصدر عن الأطفال أن تزيد من هذه الإيجابية وتحلّق بها إلى أسمى المراتب.

  • يُمكن لتربية الأطفال أن تساعد الأهل في اكتشاف أنفسهم ومصدر سعادتهم الحقيقية في الحياة، كما تعلّمهم كيف يكونون أكثر تسامحاً وتكيّفاً، وكيف يتحلّون بالصبر والحب في كل الأوقات.

  • تمنح تربية الأطفال الأهل فرصة اختبار مشاعر جديدة، كما تتيح لهم حرية التصرف بطفولية ومشاركة أبنائهم العديد من النشاطات الخاصة بالأطفال، على غرار اللعب في المنتزه ومشاهدة أفلام الكرتون واللهو بالألعاب.

  • يُمكن لوجود الأطفال أن يمنح الأهل دافعاً إضافياً للضحك والاستمتاع. فالأطفال لا يتوانون عن القيام بتصرفات مضحكة وسخيفة تخلق أجواءً مرحة ولطيفة.

  • يُغيّر وجود الأطفال نظرة الأهل للحياة ويزيدهم سعادةً بفضل الحب والعواطف الكثيرة التي يمكن أن يختبروها بوجود أبناء يحبوّنهم ويبادلونهم هذا الحب.

  • يُساعد وجود الأطفال الأهل في تجديد معارفهم والبحث في شكل مستمر عن أجوبة فعّالة ومفيدة لأسئلة أبنائهم التي لا تنتهي، لا بل تزيد وتتنوّع مع مرور الأيام.

  • يُمكن لتربية الأطفال على الطريق الصحيح ورؤيتهم يتصرّفون بحسب القيم والأخلاقيات السليمة أن يكونا أجمل مكافأة للأهل وأسمى تقدير لجهودهم.

اقرأي أيضاً: حقائق لن تعرفيها عن الاطفال حتى تُصبحي اماً

وبعد كل ما تقدّم، هل ما زلتِ وزوجكِ مترددين في شأن إنجاب الأطفال وتكوين أسرة؟ شاركينا إجابتكِ الصريحة على موقعنا.



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟