ما تحتاجه ابنتك منك لبناء ثقتها بنفسها

ما تحتاجه ابنتك منك لبناء ثقتها بنفسها

ليس هناك ما تطمح له الأم أكثر من تربية ابنتها على الثقة بالنفس والإستقلالية وتحمّل المسرولية ولو من سنٍّ مبكرة؛ فكيف يُمكنها تحقيق هذه الغاية؟

بعدما أجبناك على السؤال "كيف أربي ابني على الثقة بالنفس"، إليك اليوم ما تحتاجه ابنتك منك لبناء ثقتها بنفسها.

إمنحيها بعض الإستقلالية وشجعيها

إسمحي لابنتك بالإعتماد على نفسها وامنحيها بعض الإستقلالية. تجنّبي التدخل على الفور عندما تواجه أي مشكلة أو صعوبة بل دعيها تحاول بنفسها الوصول إلى حلول بديلة، فذلك ينمّي لديها أيضاً مهارة حل المشكلات. تجنّبي تقييد أحلامها بل شجّعيها وادعميها وقفي وراء طموحاتها ولا تخافي من ظان تختبر بنفسها نتائج أفعالها؛ فقد يساهم ذلك في تقوية شخصيتها.

أعيدي تعريف الفشل

لا تدعي ابنتك تشعر وكأنّ الفشل هو آخر الدنيا بل أعيدي تعريف الفشل لتعلم أنّه مجرّد خطوة نحو النجاح وأنّ الجميع يخطئ ولكن الأهم هو أن نتعلّم من أخطائنا.

قولي لها مثلاً: "ليس هناك من شيء تقومين به لا يُغتفر أو قد يجعلك غير محبوبة"، بهذه الطريقة، أنت ترفعين معونياتها وتعززين ثقتها بنفسها.

لا تتردّدي في تحديها للقيام بالأشياء الصعبة

بدلاً من إشعارها بأنّها لا تستطيع القيام بشيء معيّن عبر استخدام العبارات التي تفرغ كوبها العاطفي مثل القول لها: "دعك من ذلك، لا يُمكنك فعل ذلك"، حاولي تحدّيها للقيام بالأشياء الصعبة. بهذه الطريقة، أنت تظهرين لها كم أنت تثقين بها؛ الأمر الذي ينعكس إيجاباً على ثقتها بنفسها.

أثني على سلوكياتها الجيدة واخبريها كم أنت فخوة بها

وأخيراً، ليس هناك ما قد يعزز ثقتك بنفسها أكثر من إخبارها كم أنت فخورة بها وبإنجازاتها. عند القيام بذلك، أنت لا تعززين ثقتها بنفسها فحسب، بل تمنحينها أيضاً المحفز الذي يدفعها إلى التطور والتقدم لتبقي دائماً فخورة بها.

والآن، إليك كيف تشجعين طفلك على أن يكون أكثر أدباً!



إختبار الشخصية

إختبار: أجيبي على أسئلتنا وسنكشف أي أم جديدة أنت؟