جوانا.القاعي جوانا.القاعي 22-08-2018

لغة الجسد هي أكثر بلاغة من الكلام وقد تعبّر مرّات كثيرة عمّا يعجز اللّسان عن قوله، ولأنّك كأم حديثة قد لا تفهمين حركات جسد الطفل الرضيع أطلعناك سابقًا على أبرز ما تعنيه هذه الحركات.

ias

لكن هل تعلمين أنّك بلغة جسدك أيضًا تستطيعين تعديل سلوك طفلك العنيد بشكل خاص وجعله يصغي الى كلامك؟ إقرأي هذا المقال.

إنزلي الى مستواه

بحسب خبراء لغة الجسد، النزول الى مستوى الطفل أثناء التحدث إليه يشعره بقربك منه ويجعله يصغي إليك بشكل ملحوظ ويتقبل ما تقولينه له. فضلًا عن أنّ هذا الأسلوب يوطد العلاقة بين الأهل والطفل ويدحض بالفوقية التي غالبًا ما تجعل الطفل يتمرد ويزداد عنادًا.

تجدر الإشارة الى أنّ هذه الطريقة تستخدمها كيت والأمير وليام مع طفليهما سواء أثناء الحديث أم اللعب معهما.

إنزلي الى مستواه
إنزلي الى مستواه

أنظري في عينيه

اذا أردت أن يصغي طفلك إليك ويسمع كلامك، أنظري في عينيه بتمعّن، فما من لغة أصدق من لغة العيون. هذه اللغة أكثر بلاغة من الكلام بحدّ ذاته. لكن طبعًا إحرصي أن تكون نبرة صوتك هادئة أثناء حديثك معه.

أنظري في عينيه
أنظري في عينيه

أمسكي بيده أثناء الحديث

أمسكي بيد طفلك او ضعي يدك على كتفه أثناء الحديث فذلك سيشعره بأنك مهتمة لما يقوله او يقوم به وبهذه الطريقة سيصبح إقناعه أسهل.

أمسكي بيده أثناء الحديث
أمسكي بيده أثناء الحديث

كوني "مرآة" طفلك!

قومي بتقليد تعابير وجهه وتحدثي بالطريقة نفسها التي يتحدث بها مستخدمة نبرة الصوت نفسها كذلك، فهذه الطريقة ستجعل طفلك يشعر أنك تتفهمين مشاعره وستجعله يصغي إليك ويسمع كلمتك بالتالي.

كوني
كوني “مرآة” طفلك!

ضعي يدك خلف ظهره

وأخيرًا، التفاعل الجسدي من أهم طرق تعبير الأهل عن حبهم لأطفالهم والذي يؤثر الى حد كبير في استقرارهم النفسي وثقتهم بأنفسهم. وضعك ليدك خلف ظهره يجعلكما على مسافة قريبة من بعضكما البعض وذلك له التأثير نفسه تمامًا كالإحتضان على طفلك، سيشعر بالأمان وسيصبح التعامل معه وإقناعه بحديثك أسهل.

ضعي يدك خلف ظهره
ضعي يدك خلف ظهره

إقرأي أيضًا: نصائح المعالجة النفسية لفهم لغة الجسد

الأمومة والطفل الحياة العائلية اساليب المعاملة الوالدية

مقالات ذات صلة

الأمومة والطفل دراسة جديدة: التربية الصارمة قد تؤدي إلى الإكتئاب
في وقت لاحق من الحياة!
الأمومة والطفل 5 تطبيقات يحتاج الأهل في الإمارات إلى تحميلها!
تطبيقات متنوّعة!
الأمومة والطفل 7 طرق لتكون أبًا صبورًا مع أطفالك لا تتجاهلها!
التخطيط المسبق هو المفتاح!
الحياة العائلية دراسة جديدة: آباء الأطفال الناجحين لا يقلقون بشأن وقت الشاشة
علّميهم كيفية استخدام الشاشات بطريقة جيدة!
الأمومة والطفل 3 عادات غير فعّالة في التربية تجعل طفلك قلقًا ومترددًا
شكّ أنّ الانضباط أمر صعب!
الحمل التحضير للأبوة: 5 أمور يحتاج معرفتها كل أب جديد
استعدّ جسديًا!
الأمومة والطفل عندما يفضّل الطفل الصغير أمه على أبيه: ما العمل؟
لن تدوم هذه المرحلة الشائكة إلى الأبد!
الأمومة والطفل نصائح للأهل: هكذا تدعمون الصحة النفسية لأطفالكم!
حبّك غير المشروط أساس!
4 أنماط للتربية تؤثر على نمو طفلك النفسي والجسدي
الأمومة والطفل تأثير إظهار الحب بين الوالدين على الأطفال
بذلك يتعلّم الأطفال معنى الإلتزام والإرتباط!
الأمومة والطفل خطوات فعّالة تمنع طفلك من العضّ!
لا تعضّي طفلك بالمقابل!
الأمومة والطفل دراسة: الأطفال الذين آبائهم صارمين أكثر عرضة للإصابة بالسمنة
لا تتبعي هذا الأسلوب!

تابعينا على