كيف يكتشف طفلي العالم من حوله؟

الطفل

ينتظر الوالدان تسعة أشهر طوال بشوق وشغف مجيء طفلهما إلى العالم وليس من الغريب أبدًا أن نراهما يقفان أمامه ويتأملانه ساعات وساعات بدءًا من أيامه الأولى في هذه الحياة وحتى ينطق كلماته الأولى ويمشي وينمو أمام أعينهما. تعرّفي معنا على كيفية إستكشاف طفلك للعالم من حوله، متى يضحك، متى يتكلّم ومتى يرى وأسئلة كثيرة تطرحها كلّ امرأة حامل أو حديثة الولادة، في هذا المقال من عائلتي:

ما هي الخصائص التي ترافق مراحل نمو الطفل؟(1)

البسمة الأولى في الأسبوع الثامن:

يبدأ طفلك بالضحك أو بالإبتسام في الأسبوع الثامن تقريبًا بعد الولادة. ويستغرق هذا الوقت لكي ينمو جهازه العصبي وبصره بشكل كافٍ حتى يرى ويدرك العالم من حوله ليبتسم لهم!

هل تعلمين أنّ تفاعل الرضيع يبدأ بالتقاط الألعاب؟

عندما يبلغ طفلك الشهر الثالث والشهر الرابع ، يبدأ بالتفاعل معك ومع المحيط أكثر فأكثر وأولى مظاهر هذا التفاعل تتجلّى في التقاطه للألعاب وبخاصة المعلّقة فوقه.

طفلك يميّزك من رائحتك:

ومباشرة بعد ولادته، يستطيع طفلك معرفتك من رائحتك لكنّه لا يدرك تمامًا ما هو دورك في حياته. غير أنه وابتداء من الشهر الثالث يبدأ طفلك بإدراك دورك وأهميتك في حياته، وفي هذا الشهر أيضًا يبدأ بتقليد حركاتك. لذا قومي بمدّ لسانك وسترينه يقوم بذلك هو أيضًا.

يتعرّف طفلك على أبيه من صوته:

في شهره السادس يبدأ طفلك بإصدار الأصوات ليعبّر عن فرحه أو حزنه. غير أنّه يبدأ بتمييز صوتك من الأسبوع الأول. وكما ذكرنا آنفًا فإنّ طفلك يميزك من رائحتك إلاّ انه يميّز والده من صوته!

الأحمر هو اللون الأول الذي يبصره:

وعند ولادته لا يرى طفلك لمسافات طويلة غير أنّ نظره يتحسّن أسبوعًا تلو الآخر. أما اللون الأول الذي يراه طفلك فهو اللون الأحمر يليه اللون البرتقالي من ثم الأصفر والأخضر وأخيرًا سيستطيع رؤية اللون الأزرق.

ما السبب وراء تحديقه بيديه؟

هل سبق وسألت نفسك لماذا يحدّق طفلك كثيرًا في يديه؟ لا تقلقي في هذه الحالة عزيزتي لأنها من الأمور الطبيعية التي يقوم بها طفلك لإستكشاف العالم من حوله ولتفعيل حاسة النظر لديه، إذ تعتبر يداه من أولى الأشياء التي يراها الطفل. وكذلك عندما يضعها في فمه يقوم طفلك باكتشافها وكما هي الحال مع كلّ الأشياء الأخرى التي يضعها في فمه فهو لا يعرف طريقة أخرى تساعدهه على اكتشاف هذا العالم! إقرأي أيضًا: أمن الطبيعي أن يُحسن طفلي استخدام يدٍ واحدةٍ دون الأُخرى؟



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!