كيف تعلمين أن إبنتك تعاني الأنوريكسيا؟

كيف تعلمين أن إبنتك تعاني الأنوريكسيا؟

الأنوريكسيا هو فقدان الشهيّة والرغبة في الأكل، يُصيب خصوصاً المراهقات والشابات بين 12 و20 عاماً وهو اضطراب نفسي لسلوك الأكل.

إن المصابات بهذه المشكلة يشعرن بالجوع، ولكنهن يتفادين الأكل بسبب هوسهنّ في النحافة. ومع الإمتناع عن الغذاء وحدوث ضعف شديد، تتعرّض الفتاة لنقص في البروتينات والدهون والأحماض الدهنية الأساسية والفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة. كذلك فإن كل شيء في جسمها يضعف ليشمل بشرتها وشعرها وعظامها وأسنانها وتعاني حتماً الأنيميا. فضلاً عن أن الكآبة تُصيبها غالباً وتنطوي على نفسها وتبتعد عن محيطها، ويزداد احتمال تعرّضها لاضطرابات النوم ومشاكل في القلب. أما في حال لم تعتني بها في الوقت المناسب، يمكن للأنوريكسيا أن يؤدي حتماً إلى الموت.

إذاً ما هي إشارات الأنوريكسيا التي يجب أن تنتبهي لها لتقليص هذه المخاطر؟

  • إذا كانت إبنتك تريد الإستمرار في خسارة وزنها على رغم بلوغها المعدل الطبيعي.

  • حرصها على تفادي كل ما تعتبره أنه يسبب لها زيادة الوزن، والأمر لا يقتصر فقط على الحلويات إنما أيضاً كل الأطعمة التي تحتوي الدهون بما فيها اللحوم. ناهيك عن أنها تشرب كمية هائلة من الماء وتستعين بالميزان مرات عدة خلال اليوم.

  • تحذف وجبة غذائية بعد أخرى، وتجد كل الذرائع المحتملة كي تتفادى الجلوس إلى مائدة الطعام، غير أن هذا لا يمنعها من مساعدتك في تحضير الأكل.

  • تمارس الكثير من الرياضة وبطريقة أكثر حدّية من دون أن تظهر أي تعب. وقد تلجأ أحياناً إلى المسهّلات ومُدرّات البول.

  • تصبح نحيفة أكثر فأكثر وتفقد دورتها الشهرية.

فور ملاحظتك إحدى هذه الأعراض، خُذي إبنتك إلى طبيب نفسي متخصّص في علاج اضطرابات السلوك الغذائي، وأيضاً إلى خبيرة تغذية لبدء إدخال العناصر التي تنقصها في شكل تدريجي وفعّال.إعلمي أنك كلما رصدت مشكلة إبنتك باكراً، ساهمت في إنجاح شفائها الكلّي.

إقرئي أيضاً: كيف تتصرّفين عندما يرفض طفلك الطعام؟



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟