كيف اقوي مناعة طفلي؟

كيف اقوي مناعة طفلي

المواضيع

  1. أطعمة تساعد على تقوية مناعة الطفل

  2. طرق أخرى لتقوية مناعة الطفل

  3. أعراض ضعف المناعة عند الاطفال

كيف اقوي مناعة طفلي من بين الاسئلة الكثيرة التي يتم طرحها بين الامهات لذلك تعرفي معنا على ابرز الطرق التي يمكنك اعتمادها لتجنب معاناة الطفل من مشاكل صحية مختلفة.

لا شك أنك تبحثين عن مختلف الطرق والوسائل التي من شأنها أن تساعدك على تقوية مناعة طفلك لكي تخففي من نسبة معاناته من مختلف المشاكل الصحية خصوصاً في هذه الأيام! لذلك، سوف نساعدك اليوم في هذا الموضوع.

أطعمة تساعد على تقوية مناعة الطفل

من بين أنواع الأطعمة التي يمكنك اضافتها الى نظام طفلك الغذائي بهدف تقوية مناعته تتضمن:

  • اللبن الزبادي إذ يحتوي على جراثيم مفيدة تسمى البروبيوتيك ويساعد الجسم على مكافحة أي مرض يمكن أن يعاني منه طفلك.
  • الجوز أو عين الجمل الذي يحتوي على الأوميغا 3 الصحي الذي يساعد على الحد من نسبة المعاناة من مختلف المشاكل الصحية خصوصاً الأمراض التنفسية عند الأطفال.
  • الفواكهة والخضراوات: يشير الطبيب الأميريكي الدكتور ماكانيال أن على طفلك تناول الخضراوات والفواكهة التي تحتوي على نسبة عالية من الفيتامين سي التي تساعد على علاج نزلات البرد مثل الفراولة والبروكولي والحمضيات والبطاطا الحلوى.
  • الكفير: يحتوي هذا النوع من الحليب على البروبيوتيك الصحي الذي يعزز الجهاز المناعي في الجسم.

طرق أخرى لتقوية مناعة الطفل

إضافة الى أنواع الأطعمة التي ذكرناها، يمكنك التأكد من اعتماد النصائح التالية بهدف تقوية المناعة عند صغيرك:

  • حصول طفلك على عدد ساعات كافية من النوم.
  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • عدم تناوله الأطعمة الدسمة وغير الصحية.
  • التأكد من غسل اليدين بشكلٍ مستمر.
  • تعليم الطفل على النظافة الشخصية.

أعراض ضعف المناعة عند الاطفال

إضافةً الى ما ذكرناه أعلاه، عليك أن تكوني على علم بالأعراض التي يمكن أن يعاني منها طفلك والتي تشير الى معاناته من ضعف في جهازه الهضمي والتي يمكنها أن تتضمن:

لذلك، إذا لاحظت أن طفلك يعاني من أي من الأعراض أعلاه، تأكدي من التحدث مع الطبيب الذي يمكن أن يصف له بعض الحبوب التي تساعد على تقوية مناعته. وبعد حصولك على أبرز المعلومات حول هذا الموضوع، اكتشفي ما هي العادات التي تسبب ضعف المناعة!



إختبار الشخصية

إختبار: ما الذي تعرفينه عن قوارير المياه المعبّأة وأيّها تختارين لطفلكِ مع عودته الجديدة إلى المدرسة؟