كيفية تنويم الطفل بعد الفطام بسرعة ومن دون بكاء!

كيفية تنويم الطفل بعد الفطام

تبحث الأم الجديدة عن كيفية تنويم الطفل بعد الفطام بسرعة ومن دون بكاء، لذا يقدم موقع عائلتي المعلومات كافة حول هذا الموضوع في هذه المقالة.

تسأل بعض الأمهات: هل الجوع من اسباب قلة نوم الرضيع ليلًا؟ من أصعب الأمور التي تواجهها الأم الجديدة قلّة النوم بسبب عدم انتظام نوم الرضيع في الأشهر الأولى واستيقاظه للرضاعة. ومن المعروف أنّ النوم مهارة يكتسبها طفلك بمساعدتك، لذا تحلّي بالصبر وواظبي على اعتماد الحيل اللازمة لتحقيق ذلك. وفيما يلي كيفية تنويم الطفل بعد الفطام.

كيفية تنويم الطفل بعد الفطام بسرعة ومن دون بكاء

لا يجيد الأطفال الرضّع الفصل بين النوم والرضاعة، لذا يظنون أن النوم مرتبط بالرضاعة. ولكن بالمواظبة، تستطيعين اعتماد طريقة تنويم الطفل الرضيع، ومساعدته على الفصل بين النوم والرضاعة في حال اعتماد الطرق التالية:

  • اعتماد روتين يومي كأخذ حمام دافئ قبل النوم، قراءة قصة أو غناء أغنية تكررينها كل ليلة
  • إرضاع الطفل قبل الحمام وبالتالي ينام بعد الاستحمام وليس بعد الرضاعة
  • التوقف عن الرضاعة بعد الساعة العاشرة مساءً حتى ولو استيقظ طفلك
  • فصل طفلك عنك خلال النوم ووضعه في غرفته الخاصة

كيفية فطام الرضيع ليلًا

قبل كل شيء عليك أن تصدّقي أنّ طفلك قد يستيقظ بحجة اللعب ولا الأكل، وأنّ الرضاعة بالنسبة له هو هواياته الأولى وأكثر ما قد يحتاجه. وانطلاقًا من ذلك، ستتمكنين من تنفيذ الخطة التالية لفطام الرضيع ليلًا:

  • استعيني باللهاية بالاستناد الى النصائح حول كيفية اختيار اللهاية المناسبة لطفلك
  • لا تدخلي غرفته في حال كان البكاء بسيط
  • ضعي بعض الألعاب إلى جانبه ليلهو بها عندما يستيقظ
  • ضعي الموسيقى المفضلة لديه
  • إبقي غرفته الخاصة مظلمة حتى ولو اضطرت الى الدخول

أطعمة تساعد على نوم الرضيع

ولأنك في فترة الفطام وتقدّمين لطفلك مأكولات غير الرضاعة الطبيعية، فمن المهم أن تعتمدي نظام غذاء الطفل عند الفطام الذي يساعده على النوم طوال الليل، أي تل التي تشعره بالشبع فلا يعود ليستيقظ بحجّة الجوع:

  • المكسرات
  • الموز
  • الألبان والأجبان
  • الشوفان مع الأفوكادو
  • البيض

وأخيرًا، إستشيري طبيبك لتتأكدي إذ كان إصابة المرأة بالتهاب الثدي بعد الفطام أمرٌ طبيعي أم لا.



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!