نظام غذاء الطفل عند الفطام

من المهم أن يكون لطفلكِ في مرحلة الفطام نظام غذائي متوازن.

ومفهوم النظام الغذائي المتوازن عند الأطفال ما بين الشهرين السادس والتاسع يختلف عن مفهومه عند الكبار، كونه يحتوي على كمية عالية نسبياً من الدهون مقابل كمية متدنية من الألياف التي يمكن أن تُشعر الصغار بالامتلاء وتمنعهم من تناول مأكولات أخرى قادرة على منحهم الطاقة والمغذيات التي تحتاج إليها أجسامهم في هذه المرحلة..

طعام الطفل عند الفطام

اقرأي أيضاً: أطعمة تُساعدكِ في فطام طفلك

وبما أنّ كل ملعقة صغيرة تقدّمينها لطفلك مهمة لنموّه وغذائه، ارتأت "عائلتي" أن تكون الدليل الذي سيعلّمكِ كيف تختارين كل ملعقة منها وكيف تُوازنين فيما بينها:

التنويع هو الأهم..

التنويع هو مفتاح الحياة. ولهذا، توصيكِ "عائلتي" بأن تهتمي بوجبات طفلك، من الفطور إلى الوجبات الرئيسة مروراً بالتحليات، وتحرصي على إغنائها بمروحة واسعة من الأطعمة التي يمكن أن تحمل له العناصر الغذائية المختلفة التي يحتاج إليها جسمه.

مجموعات الطعام المختلفة وفوائدها

ولكن، ما هي العناصر الغذائية التي يحتاج إليها طفلكِ وكيف تختارينها من مجموعات الطعام المختلفة؟ إليكِ التفاصيل فيما يلي:

النشويات – كالبطاطا ومنتجات الخبز والحبوب بما فيها الأرز والباستا.. تمنح طفلكِ الطاقة التي يحتاج إليها لينمو ويُطوّر قدراته. قدّمي لصغيرك حصةّ من هذه الفئة مع كل وجبة رئيسة وخفيفة.

الفاكهة والخضار – سواء أطازجة أو مجفّفة أو معلّبة أو مجلّدة تحتوي على الفيتامينات والمعادن الضرورية لطفلك. والأفضل أن تقدّمي له البعض منها كوجبة خفيفة أو مع كل وجبة رئيسة.

الحليب والجبن واللبن – تحتوي هذه المجموعة على البروتين والكالسيوم وبعض المعادن والفيتامينات، ويحتاج طفلكِ إلى 3 حصص منها يومياً على الأقل.

اللحوم والأسماك والأطعمة البديلة عنها – مثال البيض والعدس والحمص والفاصولياء. كلّها مصادر ممتازة للبروتين والحديد وأحماض الاوميغا 3. وبالنسبة إلى الأسماك الزيتية والبيض في شكل خاص، فهي توفّر للجسم حاجته من الفيتامين د. من هنا، ضرورة تقديم وجبة أو اثنتين من هذه المجموعة يومياً للأطفال الذين يأكلون اللحوم، في مقابل وجبتين إلى ثلاث وجبات يومية للأطفال النباتيين.

المأكولات الغنية بالدهون والسكر – مثل الزيوت والزبدة والكيك والبسكويت، فهي تمنح طفلكِ الطاقة التي يحتاجها ولكنها لا تحتوي على الكثير من الفيتامينات والمعادن. ولهذا السبب، لا تقدّميها لطفلكِ بديلاً عن أي من مجموعات من الطعام المذكورة أعلاه.

احذري الملح!

انتبهي إلى كمية الأملاح الموجودة في طعام طفلكِ وتلافي إضافة أي منها، حتى لا تؤثر سلباً في كليتيّ صغيركِ اللتين ما زالتا قيد النمو.

الحليب مهم أيضاً لطفلك..

يستمر الحليب غذاءً مهماً لطفلكِ أثناء الفطام، كونه يوفّر له الفيتامينات والمعادن والدهون والبروتين اللازمة لهذه المرحلة الانتقالية.

اقرأي أيضاً: دليلك لاعداد طعام الاطفال لصغيرك!



إختبار الشخصية

يتحدّد نوع بشرة الطفل منذ اليوم الأول.. فما نوع بشرة طفلك؟