طريقة تعليم الطفل الحمام

طريقة تعليم الطفل الحمام

ما هي طريقة تعليم الطفل الحمام؟ هل طفلي جاهز لهذه المرحلة الجديدة؟ لا أريد تعقيد الأمور على الطفل وأريد اعتماد خطوات بسيطة وسهلة! ماذا يمكنني أن أفعل؟

بدايةً، عليك أن تعلمي أنك لست الوحيدة التي تطرح هذه الأسئلة إذ تعتبر هذه الأسئلة شائعة وتخطر في بال كل أم. لذلك، سنساعدك أكثر في هذا الموضوع.

لا يجب أن تبدأي بتدريب الطفل على الحمام قبل أن تشعري أنه أصبح جاهزًا للتخلص من الحفاضة وهذا الأمر لا يحدث عادةً قبل بلوغ الطفل ما بين الـ18 شهرًا والثلاث سنوات. لذلك، ليس هناك أي عمر معين للبدء بتعليم الطفل الحمام.

في بعض الأحيان، قد تلاحظين أن الطفل يقلد ما يقوم به الآخرون وقد لا يحتاج إلى الكثير من التعليمات. أما في أحيانٍ أخرى، فقد يحتاج الطفل إلى أدق التفاصيل ليعلم ما يجب عليه القيام به. لكن لا تجبريه على القيام بأي فعل لا يريد القيام به إذ لن يؤدي هذا الأمر إلا إلى زيادة مدة التعليم.

خطوات تساعد الطفل على تعلم الحمام

  • شراء المعدات التي يحتاج إليها الطفل ومن بينها كرسي الحمام المخصص للأطفال وتعويده على الجلوس عليها قبل أخذ القرار بإزالة الحفاضة.
  • قراءة الكتب أو مشاهدة الأفلام القصيرة التي تعلم الطفل كيفية استخدام الحمام وسرعان ما ستلاحظين أنه يقلد ما يراه أمامه.
  • إزالة الحفاضة والتفسير للطفل أنه في حال شعوره بحاجة إلى التبول يتوجب عليه دخول الحمام، تمامًا كما يقومون الكبار.
  • إدخال الطفل معك مرة واحدة معك إلى الحمام ليعلم كيف تتم عملية التبول أو التبرز.
  • شراء الملابس الداخلية الجديدة للطفل والتفسير للطفل أنه لن يتمكن من ارتدائها في حال لم يتخلص من الحفاضة.

اعراض تظهر مدى استعداد الطفل على تعلك الحمام

كما ذكرنا سابقًا، ليس هناك أي عمر محدد لتعليم الطفل كيفية استخداك الحمام. لكن قد تلاحظين ظهور بعض الأعراض عند طفلك والتي تشير إلى جهوزيته على التخلص من الحفاضة ومن بينها:

  • عدم تبرز الطفل الرضيع خلال فترة الليل.
  • شعور الطفل بالإنزعاج الكبير من الحفاضات المتوسخة.
  • إظهار الطفل الإهتمام بدخول الحمام مثل الكبار.
  • تمكن الطفل من الإجابة على بعض الأسئلة التي تطرحينها عليه ومن بينها إذا كان بحاجة إلى دخول الحمام.

نصائح للأم عند تدريب الطفل على الحمام

عند البدء بتعليم الطفل، عليك الإنتباه إلى النصائح التالية:

  • عدم الصراخ على الطفل أو التصرف معه بعدوانية في حال عدم فهمه أي خطوة من المرة الأولى.
  • لا تقارني طفلك بأشقاؤه أو أي طفل آخر.
  • التأكد من استخدام كلمات بسيطة عند التكلم مع الطفل عن هذا الموضوع.
  • عدم الضغط على الطفل.
  • التأكد من ألا يكون هذا الموضوع الموضوع الوحيد الذي تتكلمين عنه مع طفلك إذ سيشعر بالضجر ولن يريد التعلم بعد اليوم.


إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!