nathalie.farah nathalie.farah 27-11-2015

على صعيد دراسة السلوك الإنساني، إنّ التعلّق هو نوع من الارتباط العاطفي إذ يشعر الفرد أثناء وجود الشريك بإحساس خاصّ بالأمان و"القاعدة الآمنة". وينبع هذا الشعور بالأمان من التعلقّ الأول الذي ينشأ بين الوالدين والطفل والذي يُعتبر العنصر الأكثر تأثيرًا في تكوين شخصية الطفل. وتمّ تصنيف اختلافات هذا التعلّق الأول على صعيد عالمي باستخدام نظام التصنيف الذي أوجدته ماري اينسورث في العام 1978، وقد فرّقت بين التعلّق الآمن وغير الآمن أو القلق الذي يرافق الفرد خلال حياته ولغاية مرحلة بلوغه.

ias

• التعلّق الآمن: وهو عندما ينفصل الطفل عن أمّه بسهولة وينشغل باستكشاف المحيط من حوله. وعندما يشعر الطفل بالتهديد أو الخوف يسعى بنشاط الى التواصل مع مقدّم الرعاية ويميل الى الهدوء بسهولة. ولا يتجنّب الطفل أو يقاوم أي تواصل عندما تكون أمّه هي المبادرة. وما أن يلتقي مجدّدًا أمّه بعد غيابها، يرحبّ بها بإيجابية أو يهدأ بسرعة إن كان غاضبًا. وهو يفضّل بشكل واضح أمه على أي شخص غريب.

• التعلّق غير الآمن (أو التعلّق التجنّبي): عندما يتجنّب الطفل النظر الى أمّه عند عودتها. فهو لا يقاوم جهود أمه للتقرّب منه ولكن لا يسعى الى التواصل معها. ولا يفضّل أمّه على الغرباء.

• التعلّق غير الآمن (المقاوم أو المتناقض): يُظهر الطفل القليل من الرغبة في الاستكشاف ويكون حذرًا من الغرباء. ينزعج كثيرًا عندما تغادر أمّه ويبقى كذلك حتى بعد عودتها ولا يستجيب لجهدوها في تهدئته. ويسعى الطفل على حدّ سواء الى التواصل مع أمّه كما يتجنّب التواصل معها في أوقات مختلفة. وقد يغضب من أمّه عندما يحصل التواصل ويقاوم مواساة الغرباء له أو التواصل معهم.

• التعلّق غير الآمن (غير المنظّم/المشوش): هو عبارة عن التشوش أو الارتباك أو الخوف. قد تظهر على الطفل أنماط السلوك المتناقض في آن واحد إ إذ يحاول الاقتراب من أمه ولكنه يتجنّب النظر إليها.

يمكن لهذه السلوكيات المختلفة أن تعطيك فكرة حول طبيعة تعلّق طفلك بك وإن كان يحتاج الى مزيد من الجهد من أجل تحسين هذا الرابط بينكما. كما يجب أن تحرصي على بناء تعلّق آمن معه كي ينعكس هذا التعلّق السليم على علاقاته المستقبلية وإلاّ سينتهي به الأمر في بناء علاقات فاشلة وغير مستقرة أثناء مرحلة البلوغ.

إقرئي أيضاً: نصائح المعالجة النفسية حول كيفية التحدث مع الطفل عن الطلاق

الأمومة والطفل الأم والطفل الطفولة الأولى شخصية الطفل

مقالات ذات صلة

الأمومة والطفل ماذا يحصل عندما يأكل طفلي الليمون الحامض؟
امتصاص الحديد من دون الحامض قد يكون صعبًا!
الأمومة والطفل إلى كل أم: أمور ذكية يجب القيام بها عندما ينفذ صبرك!
عبّري عن نفاذ صبرك!
الأم والطفل عقوبات سيّئة ومؤذية لطفلك  
هذا العقاب لا يفيد طفلك
الأمومة والطفل دون مشاركته سريرك: 5 وسائل لتقوية العلاقة بينك وبين طفلك 
تفاصيل ستصدمك
الأمومة والطفل نصائح لتعزيز السلوك الجيد لطفلك بين زملائه في المدرسة
مشاهدة المباراة الرياضية معًا خطوة مفيدة!
الأمومة والطفل هل يعاني طفلك من جفاف العين؟ انتبهي إلى هذه العوارض
إذا لاحظتي هذه العوارض لدى طفلك.. ساعديه
الأمومة والطفل نصائح للتعامل مع مشاكل الرضاعة الطبيعية الشائعة
استشيري طبيبك دائمًا!
الأمومة والطفل للجروح والحروق البسيطة: إليك علاجات منزلية تجدينها في مطبخك
لا داعي للهلع.. المكونات موجودة
الأمومة والطفل فوائد نوم طفلك مع اللهّاية وبعض الإحتياطات اللازمة
تقلل من مخاطر كثيرة!
الأمومة والطفل اكتشفي العمر المناسب لدخول الاولاد على السوشل ميديا 
الرقم صادم..
دليل مفصّل حول كيفية صنع دقيق الشوفان للأطفال
الأمومة والطفل هل من الطبيعي أن يعاني طفلي من الهالات السوداء تحت عينيه؟
ظاهرة شائعة بين الأطفال، فما السبب؟

تابعينا على