كم وحدة حرارية تحرق الأم يومياً بسبب الرضاعة الطبيعية؟

دور الرضاعة الطبيعية في خسارة الوزن بعد الولادة

خبر سعيد لكلّ أم جديدة!

رابط فعلي وقوي يربط بين الرضاعة الطبيعية وخسارة الوزن بعد الولادة، على حدّ رأي الخبراء.

فالطبيعة التي تدخّلت في حملكِ وساعدتكِ في كسب الوزن المفيد والضروري لكِ ولطفلك، تتدخّل أيضاً بعد ولادتك، وتساعدكِ هذه المرة في خسارة الوزن الذي اكتسبته في غضون تسعة أشهر، وذلك عن طريق الرضاعة التي يُمكن أن تحرق ما بين 300 و500 سعرة حرارية في اليوم.

نعم، هذا صحيح، يُمكن للرضاعة الطبيعية أن تؤمّن لكِ خسارة منتظمة للوزن، ومردّ ذلك في شكل أساسي إلى طبيعة حليبكِ الذي هو عبارة عن خلطة مميّزة من عناصر داعمة للمناعة وفيتامينات أساسية للنمو. وبما أنّ جسمكِ غير معتاد بطبيعته على إنتاج هذا النوع من الخلطات، فسيكون عليه بذل جهد مضاعف لتلبية طلبات طفلكِ واحتياجاته منها.

إضافةً إلى نوعية الحليب، الطاقة التي تبذلينها أثناء الرضاعة تُساعدكِ في حرق جزء كبير من السعرات الحرارية التي تستهلكينها يومياً. وما لم تُعوّضي عن هذه السعرات بالغذاء الإضافي، توقّعي لجسمكِ أن يبدأ في خسارة الوزن. هذا ويُمكن لنمط عيشكِ الجديد والمليء بالمشاغل بعد الولادة أن يُشكّل بدوره عاملاً مؤثراً وفعّالاً في التخلّص من كيلوغرامات الحمل.

والجدير ذكره أن في حال لديكِ استعداداً وراثياً للسمنة أو في حال اكتسبتِ كيلوغرمات زائدة عن تلك التي سمح لكِ بها الطبيب أثناء الحمل، فإنّ الرضاعة الطبيعية لن تنفعكِ في استعادة الرشاقة التي كنتِ عليها قبل الولادة. وهذا لا يعني بأنّ فوائد الرضاعة ستضيع فيكِ هباءً، بل يعني أنها وحدها لا تكفيكِ ولا بدّ أن تُدعّميها بنظام غذائي صحي وتمارين رياضية يومية.

اقرأي أيضاً: طرق ممتازة لتخفيف الوزن من دون رجيم بعد الولادة



إختبار الشخصية

يتحدّد نوع بشرة الطفل منذ اليوم الأول.. فما نوع بشرة طفلك؟