sheikh.wassim sheikh.wassim 09-02-2015

ما نظرة الشرع لضرب الطفل؟ وهل من شروط لضرب الطفل في الإسلام؟ الشيخ وسيم يجيب على هذه الاسئلة في ما يلي:

ias

فقد قال رسول صلى الله عليه وسلم قال: مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين، واضربوهم عليها وهم أبناء عشر. رواه أبو داود، قال ابن قدامة رحمه الله في "المغني" : " َهَذَا الْأَمْرُ وَالتَّأْدِيبُ الْمَشْرُوعُ فِي حَقِّ الصَّبِيِّ لِتَمْرِينِهِ عَلَى الصَّلَاةِ , كَيْ يَأْلَفَهَا وَيَعْتَادَهَا , وَلَا يَتْرُكَهَا عِنْدَ الْبُلُوغِ " انتهى.

للمزيد: الشيخ وسيم يشرح عن حكم التبني في الاسلام

شروط ضرب الولد:

1- أن يصل الطفل إلى سن التمييز، قال صاحب مواهب الجليل بقوله: .. وأما العقوبة فبعد العشر. اهـ.

2- أن لا يضرب ضرباً مبرحاً.

3- أن لا يضرب على الوجه، ولا على المحل القاتل، وإنما يضرب على الظهر أو الكتف أو ما أشبه ذلك مما لا يكون سبباً في هلاكه. والضرب على الوجه له خطره ؛ لأن الوجه أعلى ما يكون للإنسان وأكرم ما يكون على الإنسان ، وإذا ضرب عليه أصابه من الذل والهوان أكثر مما لو ضرب على ظهره ، ولهذا نهي عن الضرب على الوجه.

4- أن لا يقصد من وراء ذلك إلا تمام مصلحته، والحرص على تربيته على الوجه المشروع، فالضرب للتأديب وليس للتعذيب. قال الحكماء من أهل التربية: إن التهذيب باللطف واللين خير من التهذيب بالشدة والقسوة.

5- أن لا تكون آلة الضرب حادة.

6- أن لا يظهر به الرغبة في العقاب إلا عند الحاجة إلى بيان ذلك، لكي لا ينفر ويحقد الصبي على والديه.

وبالختام نذكر بعض صور رحمته صلى الله عليه وسلم بالأطفال:

كان صلى الله عليه وسلم يعطف على الأطفال ويرقّ لهم ، حتى كان كالوالد لهم ، يقبّلهم ويضمّهم ، ويلاعبهم ويحنّكهم بالتمر ،كما فعل بعبدالله بن الزبير عند ولادته .

وجاءه أعرابي فرآه يُقبّل الحسن بن علي رضي الله عنهما فتعجّب الأعرابي وقال: " تقبلون صبيانكم ؟ فما نقبلهم " فرد عليه النبي صلى الله عليه وسلم قائلاً : (أو أملك أن نزع الله من قلبك الرحمة ؟ ) .

وصلى عليه الصلاة والسلام مرّة وهو حامل أمامة بنت زينب ، فكان إذا سجد وضعها ، وإذا قام حملها .

وكان إذا دخل في الصلاة فسمع بكاء الصبيّ ، أسرع في أدائها وخفّفها ، فعن أبي قتادة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (إني لأقوم في الصلاة أريد أن أطول فيها، فأسمع بكاء الصبي ،فأتجوز في صلاتي ، كراهية أن أشقّ على أمّه) رواه البخاري ومسلم.

وكان يحمل الأطفال ، ويصبر على أذاهم ، فعن عائشة أم المؤمنين أنها قالت: (أُتي رسول الله صلى الله عليه وسلم بصبي ، فبال على ثوبه ، فدعا بماء ، فأتبعه إياه) رواه البخاري.

وكان يحزن لفقد الأطفال ، ويصيبه ما يصيب البشر ، مع كامل الرضا والتسليم ، والصبر والاحتساب ، ولما مات حفيده صلى الله عليه وسلم فاضت عيناه ، فقال سعد بن عبادة – رضي الله عنه : " يا رسول الله ما هذا؟ " فقال : (هذه رحمة جعلها الله في قلوب عباده ، وإنما يرحم الله من عباده الرحماء ) .

للمزيد: الشيخ وسيم يشرح عن حقوق الطفل في الاسلام

الأمومة والطفل الحياة العائلية تربية الطفل

مقالات ذات صلة

تابعينا على