تغييرات ضرورية لفطور صحي مع عودة طفلك إلى المدرسة!

تغييرات ضرورية لفطور صحي مع عودة الطفل إلى المدرسة

تريدين تقديم الأفضل لعائلتكِ؟ إبدئي من وجبة الفطور الأساسية، واحرصي على أن تكون صحية، من خلال القيام ببعض التبديلات البسيطة والتي تحدث فارقاً كبيراً خصوصاً مع عودة طفلك إلى المدرسة!

  • لا للسكر المكرّر: خصوصاً إن كانت عائلتكِ تحب المشروبات الساخنة كالشاي مثلاً، أو تحلية الحليب، قد تلجأين إلى السكر المكرّر كخيار سهل ومتوفّر. كذلك، تلجأ بعض الأمهات إلى السكر الأسمر ظناً بأنّه الخيار الأفضل ولا يحمل أي ضرر. في الواقع، من الأفضل الإبتعاد قدر الإمكان عن أي مصدر للسكر المكرّر بمختلف أشكاله، فعوّدي طفلكِ على المشروبات غير المحلّاة أو إلجئي إلى تحليتها بطرق صحية مثل إضافة القليل من العسل.
  • الفاكهة والعصير الطبيعي: قد تشعرين أن من السهل اللجوء إلى العصير المصنّع والجاهز إلى جانب فطور طفلكِ، خصوصاً أن بعض العبوات قد تطمئنكِ الى إحتوائها على فيتامين سي وغيرها من عناصر غذائية. ولكن ما لا تعلمينه في هذا الخصوص هو أنّ هذه العصائر، ومهما خلت من المواد الملوّنة، الحافظة أو المضرّة، تبقى بتركيبة بعيدة عن الألياف الطبيعية، كما أنّها تحتوي على كمية كبيرة من السكر، ما سيسبّب شعور طفلكِ بالجوع والخمول في وقت قصير ما بعد شربها. لذلك، من المفضل أن تستبدلي أنواع العصير هذه بالعصير الطبيعي المخفّف بالمياه أو حتى بصورة أفضل بالفاكهة بحدّ ذاتها.
  • الحبوب الكاملة: لا تختاري النشويات، وبالأخص المعجنات، أنواع الخبز ورقائق الحبوب بشكل عشوائي، بل إحرصي على أن تكون مصنوعة تماماً من الحبوب الكاملة. فإستبدال مصادر الكربوهيدرات بأنواع الحبوب الكاملة سيمدّ عائلتكِ بالطاقة التي تحتاجها، إلى جانب المواد المضادّة للأكسدة، العناصر الغاذئية المهمّة، والألياف التي ستسهّل عملية الهضم لديكِ وتبعد الشعور بالجوع لوقت أطول. "عائلتي" تنصحكِ في هذا الخصوص باللجوء إلى رقائق نسكويك من نستله بالحبوب الكاملة وتقديمه لطفلكِ قبل إنطلاقته في يومه الدراسي!
  • الحليب ومشتقاته: لا تخطئي الظنّ بأن الحليب ومشتقاته المنزوعة أو المخفّفة الدسم هي للكبار فقط، إذ من المفضّل أن تلجأي إلى هذا الخيار. إستعيضي عن ذلك بمصدر آخر للدهون ولكن الجيّدة من خلال المكسرات النيئة مثلاً.

هكذا، وبتعديلات بسيطة، تستطيعين منح عائلتكِ المزيد من الفوائد الغذائية الصحية، وبالأخص لطفلكِ قبل إنطلاقه إلى يومه الحافل في المدرسة.

إقرئي المزيد: خيارات لا تغفليها على الفطور لنمو ذهني أفضل لطفلك مع عودته إلى المدرسة!



إختبار الشخصية

إختبار: هل أنتِ قدوة حسنة لأطفالك في الغذاء السليم؟