جوانا.القاعي جوانا.القاعي 15-03-2018

لأنك وبخبرتك مع أطفالك تعلمين جدًا أن التعامل مع الطفل في مختلف مراحل عمره ليس أمرًا سهلًا على الإطلاق، ولأنك دائمة الحرص على توفير الأفضل له وتربيته تربية سويّة وصحية، قد تلجأين في الكثير من الأحيان الى خبرات اللواتي خضن التجربة قبلك، او تطبقين ما اختبرته أنت مع أهلك في صغرك.

ias

لكن دعينا نخبرك أن بعض التصرفات والأساليب التربوية التي تطبقينها مع طفلك ليست خاطئة فحسب بل تؤذيه الى حد كبير وقد تدمّره حتى.

تتحدثين عنه وليسمعه!

كثيرًا ما نرى الأمهات يتذمرن من أخطاء الطفل او يتداولن ما يقوم به أطفالهن في ما بينهنّ على مسامع الطفل. فتلعمي عزيزتي أن تصرفك هذا من أكثر التصرفات التي تضعف ثقة الطفل بنفسه وتدمره!

تستسلمين للأفكار السلبية!

يسترسل الأهل بسهولة في أفكارهم السلبية تجاه أطفالهم وأحيانًا قد يسيئون الحكم عليهم ام يتسرعون في الحكم على أفعالهم. ما من طفل مثالي طبعًا لكن قبل أن تسيئي فهم طفلك والحكم عليه، حاولي تفهمي الأسباب التي دفعته الى ذلك والتحقق من جميع الأمور جيدًا.

تصبين خوفك عليك

بالطبع من حقك أن تخافي على طفلك لكن عندما يتعدى خوفك الحدود الطبيعية ستنقلينه الى طفلك وستزرعينه في نفسه فيصبح ضعيف الشخصية.

تنتقدين نفسك أمامه بشكل دائم!

وأخيرًا، أنت مثال طفلك الأعلى والذي يراه الأفضل والأهم والأجمل في العالم فيحاول أن يحتذي بك لذا حذاري أن تدمري هذه الصورة في نظر طفلك من خلال انتقادك الدائم لنفسك أمامه لأنه سيفقد الأمان والطمأنينة في حياته.

إقرأي أيضًا: أسرار تربية أطفال سعداء..

الأمومة والطفل الحياة العائلية اساليب المعاملة الوالدية

مقالات ذات صلة

تابعينا على