أخصائية التغذية: ما علاقة النظام الغذائي بسرطان الثدي؟

تؤثّر المأكولات التي نتناولها بشكل كبير على إحتمال الإصابة بسرطان الثدي. إكتشفي في ما يلي كيف تؤثر الوحدات الحرارية والصويا على إمكان الإصابة بهذا المرض.

للمزيد: البطاطا تكافح السرطان!

إن التغذية السليمة والرجيم الذي يساعدك على المحافظة على وزن صحي يساعد على المحافظة على وزن صحي يجنّبك أيضاً من مخاطر الإصابة بهذا المرض الذي يصيب قسماً كبيراً جداً من النساء العربيات.

الوزن الزائد أي البدانة وبالخاص الحميات الغذائية الغنية بالدهون والسكريات، تزيد من إحتمال الإصابة بسرطان الثدي. لقد أظهرت دراسات عديدة أُجريت في أهم جامعات الولايات المتحدة أن النساء البدينات واللواتي لا يتبعن أسلوب حياة صحية، أكثر عرضة من غيرهن للإصابة بهذا المرض. كما إن النساء اللواتي أصبحن فوق الـ45 سنة يزيد عندهن إحتمال الإصابة بسرطان الثدي بسبب توقف الدورة الشهرية وتغيّر هرمونات الجسم.

النساء البدينات واللواتي لا يتبعن أسلوب حياة صحية، أكثر عرضة من غيرهن للإصابة بسرطان الثدي

ما علاقة تناول الصويا بسرطان الثدي؟

إن الصويا هي من أشهر الخضار المعروفة بفوائدها العديدة، مثل احتوائها على نسب عالية من البروتينات وعلى نسب منخفضة جداً من الدهون. كما أن الصويا يساهم في تعزيز هرمون الأستروجين لدى المرأة إذ أنّه يحتوي على نسبة قليلة من هذا الهرمون. لقد أظهرت الدراسات أن تناول الصويا بكميات كبيرة إن كان على شكل حليب أو حتى حبوب، له علاقة مباشرة بزيادة إحتمال الإصابة بسرطان الثدي.

وأخيراً نشير إلى أن أسباب هذا المرض المباشرة لا تزال مجهولة ولكن يمكن التوقي والتخفيف من إحتمال الإصابة به من خلال إتباع أسلوب حياة صحية وممارسة الحركة اليومية والرياضة بشكل منتظم والقيام بالفحوصات اللازمة.

للمزيد: نصائح للوقاية من السرطان!

تأثير النظام الغذائي على الاصابة بسرطان الثدي


إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!