هل العلاقة الزوجية لمرضى القلب ممكنة؟

العلاقة الزوجية لمرضى القلب

المواضيع

  • امراض القلب والعلاقة الزوجية
  • من المفيد ان تعرفي
  • كيفية تجنب امراض القلب

هل العلاقة الزوجية لمرضى القلب ممكنة؟ إليك كل ما يجب ان تعرفيه عن العلاقة الزوجية بعد التعرض لامراض القلب وكيفية تجنب تفاقمها.

امراض القلب والعلاقة الزوجية

الم في الصدر ينتشر الى الذراعين والرقبة والفك والظهر، غثيان وعسر هضم وآلام في المعدة، صعوبة في التنفس وعرق بارد وتعب ودوخة مفاجئ. بدانا مقالنا باعراض امراض القلب المختلفة فالنجاة من النوبة القلبية سهل اذا ما لاحظت انت او احبائك عوارضها اولاً. لكن امراض القلب كثيرة وتشمل امراض الاوعية الدموية واضطرابات نظم القلب وعيوب القلب الخلقية. واذا ما كان احد الزوجين مصاباً بها يجدر التوعية للاجراءات اللازمة خاصة في ما يتعلق بممارسة العلاقة الزوجية.

من الطبيعي ان يتساءل من اصيب بفشل قلبي. ربما تعرضت انت وزوجك الحدى هذه الامراض ومنعك الطبيب عن ممارسة الرياضة لتجنب الشعور بالتعب وضيق النفس ومن المعروف ان العلاقة الزوجية هي نوع من انواع النشاطات الرياضية المعتدلة فهل يجوز ممارستها بعد التعرض لفشل قلبي؟ توازي العلاقة الزوجية صعود بعض السلالم ولا بد من طرح اشكالية ممارستها بعد التعرض لازمة قلبية.

إضافة إلى ان الأدوية المعالجة لحالات الامراض القلبية تحد من الرغبة الجنسية وتتسبب بتأثيرات جانبية لهذه الممارسة. رغم هذا يجب ايجاد حل لهذه الازمة من اجل الحفاظ على العلاقة التي تربطك بزوجك. يمكن ممارسة الرياضة الملائمة لمرضى الفشل القلبي لتقوية مستويات الأكسجين وضبط معدل نبضات القلب في خلال ممارسة العلاقة الزوجية للحفاظ على متعتها وعدم التعرض لاي تهديدات صحي.

استشارة الطبيب امر ضروري لتحديد انواع الممارسات التي تقام في العلاقات الزوجية التي لا تشكل خطراً عليك او على زوجك كالتقبيل والملامسة ومراقبة المراحل التي تمران بها بعد الحادثة القلبية فمع مرور الوقت يمكنكما معاودة النشاطات الزوجية شيئاً فشيئاً. لا بد من التذكير ان الامتناع عن ممارسة العلاقة الزوجية امر لا بد منه قبل استشارة الطبيب واذا ما حصلتما على الضوء الاخضر منه، حاولا قدر الامكان الالتزام بجرعات الدواء اللازمة ومراجعته في حال التعرض لاي عقبات او مضايقات اثناء هذه الممارسات الحميمة.

ما من دراسات كثيرة حول مسألة ممارسة العلاقة الزوجية بعد التعرض لازمة قلبية لكن يجب القاء الضوء على هذا الموضوع لان الامتناع عن ممارسة العلاقة الزوجية يضعف العلاقة وقد يؤدي الى القلق واعراض الاكتئاب الحاد. بعد الاصابة باحد الامراض القلبية يجري الطبيب الفحوصات اللازمة لتقييم حالة المريض الطبية وعادة ما يسمح بممارسة العلاقة الزوجية بعد اسبوع من الحادثة القلبية اذا لم يشعر المريض باي الم اثناء صعود بعض السلالم. ثم يخضع المريض لنشاطات تعيد تاهيل قلبه من اجل تقليل خطر حدوث مضاعفات صحية.

من المفيد ان تعرفي

  • يتغير اسلوب حياتك بعد التعرض لازمة قلبية.
  • استشيري طبيبك لمعرفة الطرق السليمة لمتابعة استخدام موانع الحمل بعد اختيار موانع الحمل الافضل لك.
  • اذا ما واجه زوجك العجز الجنسي يجب ان يخضع للفحوصات اللازمة لمعرفة اسباب هذا المرض
  • حذار من التوقف عن اخذ الادوية المعالجة لامراض القلب بغية تفادي تاثيراتها على العلاقة الزوجية وينبغي استشارة الطبيب قبل ان يتناول زوجك أي دواء معالج لضعف الانتصاب
  • ان استطاع مريض القلب المشي بسرعة معتدلة بدون التضايق او ركوب الراجة الثابتة بدون أي ضيق في النفس او ارتفاع في ضغط الدم او خلل في نبضات القلب يمكنك ان يمارس العلاقة الزوجية بشكل سليم

كيفية تجنب امراض القلب

تجنبي وزوجك امراض القلب من خلال هذه النصائح الطبية:

  • حاولا التخلص من المشاكل الصحية الاخرى
  • مارسا الرياضة على الاقل 30 دقيقة في اليوم
  • اتبعا نظاما غذائيا صحيا والتزما بأفضل النصائح من اجل نظام غذائي صحي
  • حاولا بلوغ الوزن المثالي
  • حاولا التخفيف من التعرض للضغوطات النفسية
  • اتبعا ممارسات صحية سليمة

لعلاقة زوجية خالية من المشاكل، اكتشفي كيفية حل المشاكل في الفراش!



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!