أسوأ 5 أنواع من الأطعمة تتناولينها في ساعة متأخرة!

تناول الطعام في الليل

ليس من الضروري أن تموتي جوعًا في الليل أو أن تعاني صعوبة في النوم من كثرة الجوع لأنك لا تستطيعين تناول الطعام ليلًا. صحيح أنّ هذا الأمر غير محبّذ عزيزتي لكن في بعض الحالات التي يصبح فيها الجوع قاسيًا للغاية، لا بدّ لك أنّ تكوني ذكية في انتقائك لما ستتناولينه، فالإختيار السيء ليس عدوّا رشاقتك فحسب بل قد يؤدي إلى اضطرابات في النوم أيضًا فضلًا عن المشكلات الهضمية الأخرى. في هذا المقال سنعرض لك أكثر الأطعمة سوءًا لدى تناولها في وقت متأخر.

الأطعمة الدسمة والغنية بالدهون: لا تشعرك هذه الأطعمة بالثقل في اليوم التالي فحسب بل تجعل أمعاءك تعاني وتواجه صعوبة في هضمها وبخاصة في وقت متأخر إذ تصبح الحركة شبه معدومة.

الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من السكر: ربما قد تحتاجين لتناول القليل من السكر قبل النوم لتشعري بالسعادة إلا أنّ تناول هذا الأخير بكميات كبيرة سيمنحك طاقة أنت بغنى عنها في هذا الوقت ولن تستطيعي النوم حينها. ناهيك عن السعرات الحرارية التي ستبقى في جسمك وسؤدي الى اكتسابك للوزن مع تكرار هذه العادة. يمكنك تناول تفاحة أو أي فاكهة أخرى إذا شعرت بحاجة ماسة إلى السكر.

اللحمة الحمراء والبروتين: إنّ تناول هذه الأنواع من الأطعمة في وقت متأخر يصعّب عملية الهضم وبالتالي ستبقى معظمها في إمعائك مؤدية إلى الشعور بالثقل وعدم القدرة على النوم.

المأكولات الحارة: لهذه المأكولات فوائد صحية كثيرة إلاّ أنّ تناولها قبل النوم مباشرة قد يشعرك بالإنزعاج وقد يسبّب لك حرقة خفيفة إضافة إلى تأثيرها على نومك أيضًا.

تناول كميات كبيرة: حاولي أن تقتصري وجبتك الليلية على 200 سعرة حرارية فحسب وبالتالي لن تكون هناك أي مشكلة في تناول وجبة خفيفة لدى الشعور بالجوع كما أن هذه الوجبة لن تؤثر على نومك ورشاقتك وجهازك الهضمي أيضًا.

إقرأي أيضًا: ما هي المأكولات التي يجب أن تتجنّبيها أثناء الحمل؟



إختبار الشخصية

إختبار: هل أنتِ قدوة حسنة لأطفالك في الغذاء السليم؟