استحمام الأطفال.. هذه أسراره!

استحمام الأطفال.. هذه أسراره!

ما إن يولد طفلك حتى تواجهين تحدّياً أكبر وهو كيفية استحمامه، ربما ستجدين الأمر مخيفًا أو مقلقًا في البداية ولكنك سرعان ما ستعتادين الأمر شيئًا فشيئًا. إليكِ بعض النصائح التي تفيدك في ذلك:

أولاً* جمّعي كلّ أغراض الاستحمام وكلّ ما تحتاجين إليه أثناء ذلك من منشفة وحفاض نظيف وثياب وضعيها بالقرب منك واحرصي أن تكون الغرفة دافئة كي لا يشعر طفلك بالبرد.

ثانيًا * لا تتركي أبدًا طفلك بمفرده ولو لثوانٍ قليلة فيمكنه أن يغرق أو يؤذي نفسه بسهولة.

ثالثًا – لا تضعي طفلك في حوض الاستحمام بينما تكون المياه جارية.

رابعًا – إضبطي حرارة المياه الساخنة الى درجة مقبولة (90 درجة فهرنهايت أو ما يعادل 32 درجة مئوية) .

خامسًا – أدخلي طفلك الى حوض الاستحمام تدريجيًا وإذا شعرت أنه بدأ بالبكاء من دون توقّف أتركي الحفاض عليه قليلاً حتى يشعر بالأمان ريثما تنهين استحمامه.

سادسًا – إبدأي بغسل طفلك بصابون مخصص للأطفال ومنشفة ناعمة من الكتفين حتى الأقدام (إمسكي طفلك جيدًا لأنّ الأطفال سريعو الإنزلاق عندما يكونون رطبين) .

سابعًا – أخرجي طفلك من حوض الاستحمام ولفّيه بمنشفة كبيرة كي لا يشعر بالبرد وضعي الماء على رأسه بواسطة كوب من المياه الفاترة واحرصي ألاّ يتعرّض وجهه للمياه فذلك يمكن أن يسبّب له الاختناق.

وأخيرًا، لا تكثري من استحمام طفلك فهو لا يحتاج لأكثر من ثلاث مرات أسبوعيًا في السنة الأولى من عمره فذلك يتسبّب بتجفف بشرته والأهم من ذلك كله أن تحافظي دائمًا على هدوئك أثناء استحمامه فالأمر لا يستغرق سوى خمس دقائق حتى يصبح طفلك نظيفًا وأنيقًا. إقرئي المزيد عن كيفية معالجة تحسس بشرة طفلك.



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟