abir.akiki abir.akiki 25-05-2022

تسألين إذا كان الم بداية الحمل مثل الم الدوره؟ نقدّم لك من خلال هذه المقالة معلومات مفصّلة حول هذا الموضوع كاشفين لك الفروقات.

ias

يُقال إنّ ألم بداية الحمل مثل ألم الدورة وإنّ العوارض مشابهة، فهل هذا الأمر صحيح؟ في الواقع، وبالرغم من إمكانية ظهور عوارض الحمل قبل الدورة بعشرة أيّام، إلّا أنّ فروقات عدّة يتمّ ملاحظتها.
تابعي القراءة لمعرفة كيفية معرفة الفرق. لكن تذكّري أن هذه الاختلافات دقيقة وتختلف من امرأة إلى أخرى.

ألم بداية الحمل مثل ألم الدورة؟

إنّ ألم الدورة أو ألم متلازمة ما قبل الحيض، هي مجموعة من العوارض المرتبطة بالدورة الشهرية. عادةً ما تحدث عوارض المتلازمة السابقة للحيض قبل أسبوع إلى أسبوعين من دورتك الشهرية، وتتوقّف بعد بدء الدورة الشهرية.
يمكن أن تكون عوارض المتلازمة السابقة للحيض مشابهة جدًا لعوارض الحمل المبكر من حيث الألم إلا أنّ فروقات دقيقة على كل امرأة التعرّفي عليها.

الفروقات بين ألم بداية الحمل وألم الدورة

عندما نتحدّث عن الألم في هذا المجال، نعني تقلّصات الرحم. وفيما يلي أكشف لك عن الفرق بين تشنّجات البطن بداية الحمل والدورة:

  • ألم الدورة الشهرية: إذا كنت تعانين من متلازمة ما قبل الدورة الشهرية، فقد تعانين من عسر الطمث، وهي تقلّصات تحدث قبل الدورة بـ 24 إلى 48 ساعة. من المحتمل أن ينخفض الألم خلال دورتك الشهرية ويختفي عند جريان الدم. غالبًا ما تنخفض تقلّصات الدورة الشهرية بعد الحمل الأول أو مع تقدّمك في العمر. قد تعاني بعض النساء من تقلّصات أكثر عند دخولهن في سن اليأس.
  • ألم الحمل: في بداية الحمل، قد تعانين من تقلّصات خفيفة. من المحتمل أن تشعري أن هذه التشنجات تشبه التشنجات الخفيفة التي تحصل أثناء الدورة الشهرية، لكنها ستكون في أسفل معدتك أو أسفل ظهرك. يمكن أن تعاني من التقلّصات لأسابيع قد تصل إلى شهور عندما تكونين حاملًا. إذا كنت تنتظرين نتيجة حمل إيجابي وكانت هذه التشنجات مصحوبة بأي نزيف أو إفرازات مائية، فاستشيري الطبيب على الفور.

عوارض أخرى والفروقات

من المهم أن تستشيري طبيبك دائمًا في حال لاحظت أي تغيير في نمط الدورة والآلام المصاحبة وبخاصّةٍ في حال لم تدلّ على الحمل. فيما يلي، أعدد لك عن عوارض أخرى غير الألم قد تتقاطع بين الدورة والحمل وأكشف لك الفرق بينهما.

  1. ألم الثدي
  • الدورة الشهرية: أثناء الدورة الشهرية، يمكن أن يحدث تورم وألم بالثدي خلال النصف الثاني من الدورة الشهرية. تتراوح الرقة من خفيفة إلى شديدة، وعادة ما تكون أكثر حدة قبل الدورة الشهرية مباشرة. تميل النساء في سنوات الإنجاب إلى ظهور عوارض أكثر حدة.
  • الحمل: قد تشعرين بألم أو حساسية أو رقة في ثدييك خلال فترة الحمل المبكرة. قد تشعرين أيضًا بانتفاخهما وثقلهما. عادة ما يحدث هذا الألم والتورم بعد أسبوع إلى أسبوعين من الحمل، ويمكن أن يستمر لفترة مع ارتفاع مستويات هرمون البروجسترون لديك بسبب الحمل.

2. النزيف

  • الدورة الشهرية: بشكل عام لن يكون لديك نزيف أو بقع إذا كانت الدورة الشهرية. عندما يكون لديك دورتك الشهرية، يكون التدفق أثقل بشكل ملحوظ ويمكن أن يستمر لمدة تصل إلى أسبوع.
  • الحمل: بالنسبة للبعض، فإن إحدى أولى علامات الحمل هي النزيف المهبلي الخفيف أو بقع الدم التي عادة ما تكون وردية أو بنية داكنة. يحدث هذا عادةً بعد 10 إلى 14 يومًا من الحمل وعادة لا يكون كافيًا لملء الفوط الصحية أو السدادات القطنية. عادة ما يستمر التبقع لمدة يوم أو يومين فقط، لذلك فهي أقصر من الفترة العادية.

3. تغيرات في المزاج

  • الدورة الشهرية: قد تكوني عصبية وتشعرين ببعض القلق أثناء الدورة الشهرية. قد تصابين أيضًا بنوبات بكاء وتشعرين بالقلق. عادة ما تختفي هذه العوارض بعد بدء الدورة الشهرية.
  • الحمل: إذا كنت حاملًا، يمكن أن يكون لديك تغيرات مزاجية تستمر حتى الولادة. من المرجح أن تكوني عاطفية أثناء الحمل. قد تكوني متحمسة، وتتطلّعين إلى العضو الجديد في عائلتك. قد تمر أيضًا بلحظات حزن وتبكي بسهولة أكبر.

4. التعب

  • الدورة الشهرية: التعب أو الإرهاق شائع أثناء الدورة الشهرية، وكذلك مشاكل النوم. يجب أن تختفي هذه العوارض عندما تبدأ دورتك الشهرية. يمكن أن تساعد ممارسة بعض التمارين في تحسين نومك وتقليل التعب.
  • الحمل: أثناء الحمل، يمكن أن تؤدي زيادة مستويات هرمون البروجسترون إلى الشعور بالتعب. يمكن أن يكون التعب أكثر وضوحًا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، ولكن يمكن أن يستمر طوال فترة الحمل أيضًا. لمساعدة جسمك على التأقلم، تأكّدي من تناول الطعام جيدًا والحصول على قسط كافٍ من النوم.

5. الغثيان

  • الدورة الشهرية: يجب ألا تتوقعي الغثيان أو القيء إذا تأخّرت دورتك الشهرية، لكن بعض الانزعاج الهضمي يمكن أن يصاحب عوارض الدورة الشهرية.
  • الحمل: غثيان الصباح هو أحد أكثر العلامات كلاسيكية ووضوحًا على الحمل. غالبًا ما تبدأ نوبات الغثيان بعد شهر من الحمل، وقد يصاحب الغثيان القيء.

6. الرغبة الشديدة في تناول الطعام أوالنفور

  • الدورة الشهرية: عندما تدخلين في مرحلة ما قبل الدورة الشهرية، من المحتمل أن تلاحظي أن عاداتك الغذائية تتغيّر. قد تشتهين الشوكولاتة أو الكربوهيدرات أو السكريات أو الحلويات أو الأطعمة المالحة. هذه الرغبة الشديدة لا تحدث بنفس الدرجة عندما تكونين حاملًا.
  • الحمل: قد تكون لديك رغبة شديدة في تناول الأطعمة على حساب أطعمة أخرى. قد يكون لديك أيضًا نفور من بعض الروائح والأذواق، حتى تلك التي أحببتها من قبل. يمكن أن تستمر هذه الآثار طوال فترة الحمل. يمكن أن يكون لديك أيضًا قشور البيكا، حيث تأكلين بشكل إلزامي عناصر ليس لها قيمة غذائية، مثل الثلج أو رقائق الطلاء المجففة أو القطع المعدنية. إذا كانت لديك الرغبة الشديدة في تناول المواد غير الغذائية، فتحدثي إلى طبيبك على الفور.

أخيرًا، من المهم معرفة سبب العوارض. إذا كنت حاملًا، فكلما اكتشفت ذلك سريعًا، كلما تمكّنت من الحصول على الرعاية المناسبة بشكل أسرع. أفضل طريقة لمعرفة الفرق بين عوارض المتلازمة السابقة للحيض والحمل المبكر هي إجراء اختبار الحمل المنزلي، وبخاصّةٍ إذا كنت تشكّين في إمكانية الحمل.

الحمل اعراض الحمل الدورة الشهرية

مقالات ذات صلة

تابعينا على