إحذري هذا الخطأ الذي ترتكبه أكثرية الأمهات عن غير قصد لدى إطعام أطفالهن!



لخطأ ترتكبه أكثرية الأمهات عن غير قصد لدى إطعام أطفالهن

هل تعتقدين أنكِ تقدمين كمية الطعام اللازمة لطفلكِ، وبالأخص إن كان يتراوح عمره ما بين سنّ الواحدة والثالثة؟ هناك إحتمال كبير بأن تكوني مخطئة تماماً؛ إذ أنكِ قد تعرّضين صحّة طفلكِ عن قصد للخطر مستقبلاً، وذلك حسب دراسة حديثة!

وبالتفاصيل، تبيّن أنّ 79% من الأمّهات يرتكبن الخطأ الشائع نفسه عند إطعام أطفالهنّ في هذا العمر؛ بحيث توصّل موقع Infant and Toddler Forum إلى هذه النتيجة الصادمة، بعد استطلاعٍ على أكثر من 1000 شخصاً من أهالي الأطفال الذين لم يدخلوا بعد إلى المدرسة.

الإستطلاع طرح على الأهل سؤالاً بسيطاً: "ما كمية الطعام التي تقدمونها لأطفالكم؟"، ليتبيّن أنّ الأكثرية الساحقة التي كادت تلامس الـ80% تقوم بتقديم حصص كبيرة أكثر من المطلوب. والمفاجئ في الأمر هو أنّ النتائج تراوحت ما بين إطعام الطفل بعض الملاعق الإضافية، وبين تقديم حصص تكاد تضاهي حصص الراشدين.

قد تظنين أنّ هذا الخطأ الشائع لا يستدعي للقلق، لا بل على العكس يزيد طفلكِ "صحّةً"، ولكن خصوصاً إن كنتِ من الأهل الذين يجبرون أطفالهم على إنهاء كلّ ما في الطبق، فأنتِ بتقديمه هذه الحصص الكبيرة تهدّدين صحّته مستقبلاً، نظراً لأنّ هذا التصرف يشجّع الأكل المفرط، ويعتبر من العوامل المسببة لسمنة الأطفال، والوزن الزائد بشكل عام فيما بعد.

ولكنّني أقلق من ألّا يحصل طفلي على الغذاء الكافي...

تذكّري أنّ طفلكِ لن يقوم بتجويع نفسه، ولا تقلقي من تغيّر نسبة إقباله على تناول الطعام ما بين يوم وآخر

توصّل هذا الإستطلاع إلى إستنتاج آخر لافت، إذ تبيّن أنّ 73% من الأهالي يخشون ألّا يحصل أطفالهم على الغذاء الكافي، وبالتالي يقومون بالإفراط في تقديم الحصص عن غير قصد. هذه المخاوف الشائعة يجب أن تتبدّد، فطالما أنّ طفلكِ يكتسب الوزن بشكل طبيعي، ولا يُظهر أي عوارض تدعو للقلق، هو على الأرجح يحصل على الكمية التي يحتاجها.

في المقابل، يقع بعض الأهل ضحيّة الظنّ الشائع بأنّ وضع كمية كبيرة من الطعام أمام الطفل ستحثّه على تناول الكمية اللازمة، ولكن الأبحاث بيّنت في هذا الخصوص أنّ هذا الفعل سيمنحكِ النتيجة المعاكسة؛ فهو إمّا سيفرط في تناول الطعام، أو أنّه سيتشتّت بسببها دون تناول الكمية اللازمة. لذلك، ضعي امامه الكمية المطلوبة، أو حتّى قسّميها إلى حصص أصغر نسبياً، مع إضافة المزيد في حال كان طفلكِ لا زال جائعاً!

تذكّري أنّ طفلكِ لن يقوم بتجويع نفسه، ولا تقلقي من تغيّر نسبة إقباله على تناول الطعام ما بين يوم وآخر؛ فمن الطبيعي أن يكون منكبّاً على تناول وجباته بأكملها في أحد الأيام، ليصدمكِ بتناول القليل في يوم آخر.

ما هي الحصص الأمثل لطفلي ما بين عمر السنة والـ3 سنوات؟

من المهمّ أن يحصل طفلكِ في هذه المرحلة العمرية على 3 وجبات رئيسية، يتخلّلها بعض الوجبات الخفيفة خلال سياق اليوم. إليكِ في هذا السياق لائحة من حصص بعض الأطعمة الصحية له:

  • فاكهة نيئة: ربع كوب
  • فاكهة مطبوخة: ملعقتان كبيرتان
  • خضار مطبوخة: ملعقتان كبيرتان
  • لحوم، دجاج أو سمك: 28 غرام
  • خبز: ربع قطعة
  • بسكويت مملح: قطعتان صغيرتان
  • الحبوب الباردة "سيريال": ربع كوب
  • أرز أو باستا: ملعقتان كبيرتان
  • فاصولياء أو أي نوع آخر من الحبوب: ملعقتان كبيرتان
  • بيض: نصف بيضة
  • لبن: ربع كوب
  • أجبان: 14 غرام

لذلك، وعند تحضير وجبة متوازنة لطفلكِ من كافّة العناصر الغذائية، خذي بعين الإعتبار الحصص أعلاه، كي لا تفرطي في إطعامه!

إقرئي المزيد: ما الحل إذا كان طفلي لا يأكل؟



إختبار الشخصية

اختبار: أم مثالية أنت بنظرك أو بنظر الآخرين؟‎