صدّقي أو لا تصدّقي اشتهاؤكِ لمكعبات الثلج أكثر من مجرّد وحام!

وحام الثلج اثناء الحمل

هل تشتهين مكعّبات الثلج وتتلذّذين بتناولها في هذه الفترة من حملكِ، ولكنّكِ لا تعرفين السبب الفعلي وراء هذه الشهية عدا عن أنّ الأمر يروق لكِ وحسب؟

إن أجبتِ بـ"نعم" على هذا السؤال، فالأفضل أن تتابعي معنا قراءة المقال الحالي حتى تتمكّني من استيعاب العادة التي ظهرت لديك فجأة وفهم حقيقة ما يجري داخل جسمك الحامل!

إنّ الرغبة الشديدة في أكل الثلج خلال الحمل هو شكل من أشكال وحام الغرائب الشائعة جداً في أوساط النساء الحوامل أو ما يُعرف علمياً بـ: Pagophagia، إذ يصيب حاملاً واحدة على 5 حوامل.

وقد يكون السبب الكامن وراء اشتهاء الثلج غير مؤكد إلى الآن ولكنّ دراسة صدرت حديثاً، أشارت إلى ارتفاع معدله في أوساط النساء المصابات بفقر الدم، ثم انخفاضه بعد خضوعهنّ لعلاج الأنيميا. ما يعني بأنّ وحام الثلج مرتبط إلى حد ما بالأنيميا أو فقر دم الحديد.

فإن كنتِ واحدة من هؤلاء الحوامل وتشعرين برغبة مستمرة في أكل الثلج، تنصحكِ "عائلتي" بأن تنقلي ملاحظاتك للطبيب قبل المبادرة إلى تناول أي مكملات، لاسيما أنّ وضعكِ كحامل يحتّم عليكِ استهلاك كميات كافية من الحديد (ما يعادل 27 ملغ في اليوم)، على أن تتأتّى هذه الكميات من مصادر طبيعية يسهّل على جسمكِ امتصاصها وقلّما تسبّب لك الإمساك، على غرار: البيض والبقول المطهوّة العدس والحمص والخضار الخضراء كالبروكولي والسبانخ والدجاج والحبش والسمك واللحم البقري. ومن ثم تخضعي للتحاليل اللازمة للكشف على معدلات الحديد في دمك وتقطعي الشكوك باليقين!!

لا تقلقي! ما كل رغبة شديدة بالثلج تنمّ عن نقص، وبعض الحالات هي مجرد وحام غريب وحسب.

وصحيح أنّ أكل الثلج لا يضرّ بصحة جنينكِ أو حملك أسوةً بغيره من أنواع الوحام، إلاّ أنه قد يضرّ بميناء أسنانكِ ويُضعفها ويخفّف من مقاومتها للسخونة والبرودة. من هنا ضرورة التحكّم بهذه العادة والسعي قدر الإمكان إلى تصغير حجم المكعبات والتخفيف من ضغطها على الأسنان!

اقرأي أيضاً: كيف تتحايل الحامل على وحامها؟



حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟