هل حبوب كليمن تنشط المبايض؟

هل حبوب كليمن تنشط المبايض

المواضيع

  • ما هي حبوب كليمن
  • هل حبوب كليمن تنشط المبايض
  • استعمالات حبوب كليمن

ان كنت تتساءلن هل حبوب كليمن تنشط المبايض ف"عائلتي" ستجاوبك على هذا السؤال من خلال التعريف عن هذه الحبوب واهم استعملاتها وان كانت تساعد على الحمل.

تبحث النساء عن الحبوب التي قد تساعدهن على الحمل ومن هذه الحبوب هي حبوب كليمن، فهل هذه الحبوب تعمل على تنشيط المبايض وتساعد في حدوث حمل؟ تابعي معنا في هذا المقال لتتعرفي على هذه الحبوب واهم استعمالاتها واذا كان لها دور في الحمل.

ما هي حبوب كليمن

حبوب كليمن هي واحدة من أدوية العلاج بالهرمونات البديلة التي تحتوي على هرمون البروجسترون والاستروجين التي تعطى للسناء بعد مرحلة انقطاع الطمث للتعويض عن الهرمونات التي نقصت من الجسم. تعمل هذه الحبوب أيضاً على التخفيف من أعراض انقطاع الطمث الناتجة عن نقص هرمون الاستروجين وتقي النساء من الاصابة بمرض هشاشة العظام في هذه المرحلة.

هل حبوب كليمن تنشط المبايض

كما ذكرنا ان حبوب كليمن تعمل على ضبط هرمون الاستروجين عند المرأة وتساعد في ضبط اضطرابات الدورة الشهرية وتنظيمها، وأثبتت الدراسات ان هذه الحبوب لا تساعد على حدوث حمل ولكن لا تمنع حدوثه بحيث انها لا تمنع علمية الإباضة. ولكن من الجدير بالذكر ان لهذه الحبوب استعمالين عندما يتعلق الموضوع بالحمل، فهناك الكثير من النساء يتناولن هذه الحبوب ليمنعن حدوث الحمل وهناك من يتناولها ليساهمن في حدث حمل. وبالإضافة الى ما تقدم، فإن الدورة التي تنزل بعد تناول هذه الحبوب تحدث فيها الإباضة بشكل جيد جداً، وعليه فإن فرصة حدوث الحمل اثناء تناول هذه الحبوب لا تتأثر ويمكن حدوث حمل أثناء تناولها. أما عن طريقة تناولها وعن الجرعة فهذا الموضوع يحدده الطبيب المختص ويكشف ان كنت بحاجة لتناول هذه الحبوب.

استعمالات حبوب كليمن

لحبوب كليمن الكثير من الاستخدامات ومن اهمها:

من هنا، فإن حبوب كليمن هي من الحبوب التي تعمل كبديل للهرمونات وهي لا تمنع أو تساعد في حدوث حمل أو تنشيط المبايض، وان كنت ترغبين في تنشيط المبايض، إليك اهم الإبر التي تساعد في هذا الموضوع.



حاسبة التبويض

تواريخ أيام خصوبتك
تبدأ دورتك الشهرية المقبلة في
يمكنك إجراء إختبار حمل منزلي إبتداءً من
المزيد عن علامات التبويض

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

 

  حدّدي معدل طول دورتك الشهرية  

إختبار الشخصية

إختبار: إلى أي حدّ يعنيكِ الحمل؟