بين الصح والخطأ: هل تطويل شعر الصغار يؤثّر في كثافته على المدى البعيد؟

هل تطويل شعر الصغار يؤثّر في نموه وكثافته

لاشكّ بأنّكِ حريصة كأمّ على العناية بشعر صغارك والحفاظ على صحته ورونقه بأفضل طريقة ممكنة. ولكن، ما كلّ معلومة تقرأينها أو نصيحة تتلقيّنها حول العناية بشعر الصغار وبشرتهم هي بالضرورة حقيقة.

وعليه، تنصحكِ "عائلتي" باتباع إرشادات الأطباء وأهل الاختصاص وغضّ الطرف عن بعض النصائح الشائعة والقائمة على أساطير وأقاويل شعبيّة، نظراً لعدم صحّتها ولاحتمال تأثيرها سلباً في نمو خصلات صغارك ومظهرها. وفي ما يلي أبرز أربع معتقدات خاطئة في العناية بشعر الصغار، توقّفي عن تصديقها فوراً!

المعتقد الأول: البلسم غير ضروري لشعر الصغار!

وهذا عكس الحقيقة تماماً. فالبلسم يُرطّب خصلات الشعر ويُغذّيها من رؤوسها حتى أطرافها ويُسهّل عملية تسريحها. المهم، أن تختاري منه الأنواع التي تُناسب عمر صغارك وتكون ناعمة على بشرتهم وعيونهم، كـبلسم "لا تشابك بعد اليوم" من جونسون.

المعتقد الثاني: مستحضرات العناية بالكبار تُناسب الصغار!

والحقيقة أنّ تركيبة مستحضرات العناية الخاصة بالكبار قوية جداً وغير لطيفة على بشرة الصغار الحساسة وأجسامهم الرقيقة، بمعنى أنها لا تُناسبهم وقد تُلحق الضرر الكبير بهم، إذ غالباً ما تعجز أجهزتهم العضوية "غير الناضجة" عن مقاومة التأثيرات السلبية لمكوّناتها من العطور والصبغات والمواد الكيمائية المؤذية، وفي مقدّمتها: الزيوت المعدنية والفورمالدييد الوبارابين والأوكستينوكسات والبينزوفينون والسيليكونوالبتروليوم والفتالات، الأمر الذي يمكن أن يزيد من خطر إصابتهم بأمراض مستعصية في مرحلة لاحقة من حياتهم.

من هنا، ضرورة الالتزام بما يُناسب الصغار من مستحضرات العناية بالشعر والبشرة أثناء النمو، على غرار مجموعة "لا تشابك بعد اليوم" منجونسون بأجزائها الثلاثة.

المعتقد الثالث:قصّ شعر الصغار يزيده كثافةً!

والحقيقة أنّ قصّ الشعر أو حلاقته لا يزيدانه كثافة، ذلك أنّ كثافة الخصلات مسألة جينية بحتة وتتعلّق بالحويصلات الموجودة داخل فروة الرأس وشكلها. ومع ذلك، يبقى قصّ الشعر أمراً ضرورياً بين الحين والآخر، للتخلّص من الأطراف المتقّصفة ومنح الشعر مظهراً صحياً.

المعتقد الرابع: تطويل الشعر يؤذي خصلاته ويؤثّر في كثافته على المدى البعيد!

والحقيقة أنّ تطويل شعر الصغار لا يؤثر في كثافته على المدى البعيد. فكما أشرنا في النقطة السابقة، كثافة الشعر مسألة جينية بحتة.

وإن كنتِ تخشين على شعر صغاركِ من التشابك كما كانت الأمهات أمثالكِ في القدم، فلا داعي لذلك اليوم بوجود مجموعة جونسون للعناية بشعر الصغار أثناء النمو "لا تشابك بعد اليوم" التي تتألف من: شامبو لتنظيف الخصلات وتغذيتها، وبلسم لترطيبها وتنعيمها، وبلسم بخاخ لفكّ تشابكها وتسهيل تمشيطها ومنحها مظهراً جميلاً.

الآن وقد تأكّدتِ من عدم صحّة بعض النصائح الشائعة في العناية بشعر الصغار أثناء النمو، إحرصي على دحضها جميعاً واستبدالها بنصيحة أساسية لا غنى عنها، ألا وهي: الابتعاد كلياً عن منتجات العناية الخاصة بالكبار إيماناً بأنّ "الصغار بيستحقّوا بس اللي بيناسب الصغار" والاعتناء بشعر صغاركِ وبشرتهم الحساسة باستخدام مستحضرات "جونسون" المتخصصة والمعروفة بمراعاتها لخصوصيّات الصغار وسلامتهم، بما فيها مجموعة "لا تشابك بعد اليوم" المصمّمة خصيصاً للعناية بشعر الصغار أثناء النمو والخاضعة لاختبار الحساسية.

فهي تحتوي على مرطّبات مغذية وفيتامينات وعناصرطبيعية تُقوّي الشعر من جذوره إلى أطرافه، وتتميّز برائحة خفيفة منعشة وتركيبة لطيفة لكن فعالة في فكّ عقد الشعر وتشابكاته وتتألف من: شامبو لتنظيف الخصلات وتغذيتها، وبلسم لترطيبها وتنعيمها، وبلسم بخاخ لفكّ تشابكها وتسهيل تمشيطها والحفاظ على أناقتها.

وتصديقاً على كلامنا، شاهدي هذا الفيديو الظريف من "جونسون"!

اقرأي أيضاً: لهذا السبب جدّلي شعر ابنتكِ الصغيرة قبل النوم!



إختبار الشخصية

هل تظنين أنكِ تحمين طفلك كلياً من الجراثيم؟ إختبري تصرفاتكِ وستفاجئين بالنتيجة!