هل الرضاعة تنحف وتمنع الحمل؟

هل الرضاعة تنحف وتمنع الحمل

إذا كنت متمكنة من إرضاع طفلك وكنت تنوين القيام بذلك، من الطبيعي أن تريدي أن تحصلي على كافة المعلومات حول هذا الموضوع. كما تخطر آلاف الأسئلة في بالك ومن بينها هل رضاعه تنحف، هل رضاعة تمنع الحمل، هل يحصل طفلي على نسبة كافية من الحليب وغيرها كثيرًا. ما سنقوم به اليوم هو مساعدتك من خلال تزويدك بأبرز المعلومات حول هذا الموضوع وإجابتك على الأسئلة التي تفكرين بها.

تحرقين نسبة عالية من السعرات الحرارية خلال الرضاعة

هل الرضاعة تنحف؟

هل الرضاعة تنحف وتمنع الحمل

في البداية، سوف نبدأ من خلال الإجابة على السؤال التالي: هل رضاعه تنحف؟ عندما تكونين حامل، تتكوّن طبقة من الدهون في الجسم ويعتبر هذا الأمر مفيداً من أجل الرضاعة.

لكن بعد الولادة، في حال اتباعك نظام غذائي صحي ومتنوع وكنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، إذًا نعم، سيساعدك هذا الأمر على إنقاص الوزن من دون أن يؤثر الأمر سلباً لا على صحتك ولا على صحة الرضيع. هذا وعليك أن تعلمي أنه خلال كل مرة ترضعين فيها طفلك الرضيع، تحرقين ما بين الـ300 والـ500 سعرة حرارية في اليوم.

لكن لا تقسي أبداً على نفسك من أجل خسارة الوزن خصوصًا أن الأمور التي تقومين بها الآن من شأنها أن تؤثر على الحليب وهذا آخر ما تريدينه إذ يعتبر الحليب العنصر الوحيد الذي يؤمن الغذاء الذي يحتاج إليه صغيرك. لذلك، تأكدي من تناول الطعام بشكلٍ صحي ومن حصولك على النسبة الكافية من السوائل خلال النهار.

ما هي الأطعمة التي يجب تناولها خلال فترة الرضاعة؟

هل الرضاعة تنحف وتمنع الحمل

من أجل الحصول على نتيجة فعالة، عليك التأكد من التنويع بالأطعمة التي تضيفينها إلى نظامك الغذائي الصحي. مثلاً، تناولي الأطعمة التي تحتوي على البروتين والكاربوهيدرات والدهون إذ تساعدك على الشعور بالشبع لفترة أطول وتمنحك العناصر الغذائية التي يحتاج إليها الجسم.

هذا ويمكنك تناول الفاكهة والخضراوات الطازجة التي لا تؤمن لك العناصر الأساسية فقط بل تزودك أيضاً بالطاقة التي تحتاجين إليها لتبقي نشيطة خلال النهار.

هل رضاعه تمنع الحمل؟

لا شيء يمنع حدوث الحمل في حال كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية! نعم، قد تؤثر الرضاعة على حدوث التبويض لكن لا تعتمدي على هذا العامل فقط في حال لم تنوي الحمل الآن. هذا وقد تختلف فترة التبويض بين امرأة وأخرى حسب طبيعة الجسم.

لذلك، يفضل استخدام حبوب منع الحمل التي ستساعدك في هذا الموضوع مع التأكد من استشارة الطبيب الذي سيصف لك الدواء الذي يناسب طبيعة جسمك والذي لن يؤثر سلباً على صحتك.

وبالنسبة للدورة الشهرية، فمن المحتمل أن أن تعود بين فترة شهر إلى سنة بعد الولادة.

أما في حال حدوث الحمل، إليك أبرز الأعراض التي من المحتمل أن تعاني منها:

  • حدوث تغير في حجم الثديين.
  • ظهور كتل صغيرة على الثديين.
  • انخفاض نسبة انتاج الحليب.
  • تغير نوعية الحليب.
  • المعاناة من الغثيان والقيء.
  • الشعور بالتعب الكبير على الرغم من عدم قيامك بأي عمل مسبق.
  • دخول الحمام للتبول بشكلٍ متكرر.
  • حدوث التغيرات في البشرة.

هل من الآمن حدوث الحمل خلال الرضاعة؟

لا تقلقي في حال اكتشافك أنك حامل وأنت ترضعين طفلك إذ لن يؤثر هذا الأمر على صحتك. هذا ولا يوجد أي ضرر في متابعة الرضاعة على شرط قيامك ببعض التعديلات على نظامك الغذائي والتأكد من الحصول على نسبة متساوية من الكاربوهيدرات والبروتين. هذا ويجب عليك تناول حبوب الفيتامينات بشكلٍ روتيني مع التأكد من الحصول على موافقة الطبيب أولًا.



إختبار الشخصية

يتحدّد نوع بشرة الطفل منذ اليوم الأول.. فما نوع بشرة طفلك؟