طفلك يضع يده في المنطقة الحساسة؟ إليك كيف تتصرفين!

لماذا يمسك طفلك أماكنه الحساسة؟

كثير من الامهات يلاحظون على اولادهم انهم يضعون أيديهم على اعضائهم التناسلية دوماً. كثيراً منهن تقلق من أن تكون هذه عادة من الممكن أن تتفاقم مع الوقت. لماذا يفعل ابني أو تفعل بنتي هكذا؟

أول شيء يجب معرفته هو أن هذه العادة عند الأطفال ليست جنسية. الأطفال الصغار لا يعرفون حتى ما هو الجنس ويلامسون أنفسهم فقط لأنهم يستكشفون أجسادهم. يختلف الأمر من طفل إلى آخر، ولكن غالبًا ما يبدأ في سن الثانية أو الثالثة تقريبًا عندما يتعلمون كيفية استخدام الحمامولا يرتدون حفاضًا مُثبتًا طوال الوقت. إنه أمر طبيعي تمامًا ولا داعي للقلق. ومع ذلك من الضروري معرفة كيفية التعامل مع الأمر بشكل صحيح.

ما تستطيعين فعله

  • تجاهلي: في بعض الحالات ، قد يكون من المناسب غض الطرف وعدم لفت الانتباه. قد يؤدي إثارة ضجة كبيرة حول هذا الموضوع إلى جعله يتفاقم ويصبح مشكلة.
  • لا تتفاعلي بشكل سيء: من الضروري ألا تجعلي طفلك يشعر بالذنب بفعلته أو أن هناك شيئًا قذرًا أو خاطئًا بشأنه: قد يؤدي ذلك إلى مشاكل مستقبلية تتعلق بالجنس.
  • تعليم الحدود: في حين أن الخصوصية لا تعني الكثير لطفل صغير، فليس من السابق لأوانه أبدًا توضيح أن لمس أعضائها الخاصة يجب أن يقتصر على التنظيف بعد الدخول إلى الحمام أو عند الاستحمام.
  • صرف انتباههم - إذا كان طفلك يميل إلى القيام بذلك في الأماكن العامة أو أمام الآخرين، فتأكدي من وجود بعض الألعاب في متناول اليد لإبقاء يديه مشغولة.

قد يلمس الأطفال الصغار أنفسهم بشكل مفرط لأنهم يعانون من عدوى المسالك البولية (UTI) أو الطفح الجلدي الذي له أسباب عدة أو القلاع (والتي يمكن أن تكون أحد الآثار الجانبية للمضادات الحيوية). من المهم البحث عن علامات التحذير مثل الألم أو عدم الراحة عند الذهاب إلى المرحاض أو الحمى أو رائحة البول القوية أو خدش أعضائهم التناسلية. وطبعاً حينها تستشيري طبيبهم لترتاحي أكثر.



إختبار الشخصية

إختبار: أجيبي على أسئلتنا وسنكشف أي أم جديدة أنت؟