كيف يدخل العِلم إلى فنّ الطبخ؟

كيف يدخل العِلم إلى فنّ الطبخ؟

يقولون إنّ الطبخ فنّ، هذا صحيح فطهي الطعام اللذيذ يتطلّب ذوقاً وإبداعاً، كما أنّ عملية الطبخ تتطلّب الدعم العلمي أيضاً. نعم العلم والطبخ يجب أن يجتمعا! إذ في حين أنّ الطهي فنّ إلّا أنّ هذا الفنّ يجب ألّا يستند على المعلومات الخاطئة التي لا تتّفق مع الحقائق العلمية عند تحضيره. كيف ذلك؟ إليك بعض الأفكار والطرق الخاطئة التي تقومين بها أثناء الطهي:

* "ضعي الزيت في الماء أثناء سلق المعكرونة كي لا تلتصق": هل تذكرين صف العلوم الذي أخبرنا أنّ الماء والزيت لا يمتزجان؟ لذا عندما تضيفين الزيت للماء الذي تسلقين فيه المعكرونة سيطفو على السطح وبالتالي لن تمنع المعكرونة من الالتصاق. قد تكون الفائدة الوحيدة من إضافة الزيت هي منع الماء من الغليان بشكل كثيف إن كان الوعاء صغيراً.

لمَ من الضروري تناول وجبة الفطور؟

* "اغسلي المعكرونة دائماً بعد السلق": إن أردت أن تلتصق الصلصة بالمعكرونة لا تغسلي المعكرونة بعد سلقها وتصفيتها من الماء؛ إذ بغسلها ستزيلين عنها النشويات. ومن جهة أخرى، قد يفيدك غسل المعكرونة للتخلص من النشويات وللتمتّع بطعم ألذّ في حال كنت تحضّرين بها السلطة.

* "الأعشاب المجففة هي بديل مثالي للأعشاب الطازجة": الأعشاب مثل الريحان، النعناع، والبقدونس تفقد قدراً كبيراً من مذاقها وفوائدها بعد عملية التجفيف؛ لذا على الرغم من أنّه من السهل استخدام الأعشاب المجففة إلّا أنّ المذاق الألذّ والنكهة الكاملة هي بالأعشاب الطازجة.

لمَ عليك التقليل من استهلاك منتجات الألبان؟

* "قطّعي البصل والثوم كما تشاءين": في الواقع إن حملت حبة البصل من دون تقطيعها لن تذرفي الدموع، فالدموع تظهر عند التقطيع. كما أنّ حمل حبة الثوم لا يسبّب الرائحة إلّا بعد تقطيعها. إذ هناك انزيمات في كل من البصل والثوم لا تتلامس مع بعضها البعض إلّا بعض تقطيعها فينتج منها الرائحة والطعم الحاد. لذا يمكنك التحكم بحدة النكهة من خلال معرفة كيفية تقطيعها بشكل صحيح. لا تقطّعي البصل أفقياً بل قطّعيه عمودياً مروراً بالجذور. أمّا في ما يتعلّق بالثوم، فستحرّرين عدداً أقل من الانزيمات بتقطيعه إلى شرائح رقيقة جدّاً بدلاً من فرمه.



إختبار الشخصية

إختبار: هل أنتِ قدوة حسنة لأطفالك في الغذاء السليم؟